السعودية - إيران

مباريات الأندية السعودية والإيرانية على ملاعب محايدة

شعار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ( فيس بوك)

طلب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أندية السعودية وإيران تحديد ملاعب محايدة لإقامة المباريات التي تجمع في ما بينها ضمن دوري أبطال آسيا وذلك بسبب الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

إعلان

 

وكان الاتحاد الآسيوي أعاد جدولة المواجهات السعودية الإيرانية إلى الجولة الأخيرة من دور المجموعات بانتظار إيجاد حل لهذه المعضلة أملا في عودة العلاقات الدبلوماسية إلى مجراها الطبيعي بين الدولتين لكن من دون جدوى.
         
واصدر الاتحاد القاري الذي يتخذ من كوالالمبور مقرا له بيانا يوم الأربعاء 16 مارس /آذار الجاري جاء فيه "من المؤسف أن يكتشف الاتحاد الآسيوي حتى كتابة هذه السطور بان حكومة السعودية لم ترفع بعد قيود السفر على مواطنيها والتي تمنعهم من السفر إلى إيران".
         
وتابع "علاوة على ذلك لا يوجد أي تطور ملحوظ في العلاقة بين البلدين".
         
وطالب الاتحاد الآسيوي من أندية الدولتين إعلامه بالمكان المحايد المفضل لها لإقامة المواجهات التي تجمع اصفهان وذوب اهان وتراكتور سازي بالاتحاد والنصر والهلال على التوالي في مهلة أقصاها 25 من الشهر الحالي.
         
وأكد أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أن "طلب نقل مباريات الأندية السعودية من إيران إلى أرض محايدة كان طلبا حتميا لا رجعة فيه، خصوصا وأن المنافسات الكروية قد تشتد إلى أبعد مدى من التنافس والندية".
         
وتابع "لدينا خلفية كاملة عن بعض المباريات التي أقيمت على الأراضي الإيرانية والتي تسببت في الكثير من الإشكاليات على أنديتنا ومنتخباتنا، وبالتالي حرصنا على اللعب في أرض محايدة لنتجنب كل ذلك حفاظا على الروح الرياضية".
         
وأضاف "القضية اليوم أصبحت قضية وطن بأكمله يطلب حق تأمين لاعبيه في الأندية والمنتخبات وحق اللعب على أراضي محايدة والتي نعتبرها أراضينا"، مشيرا إلى أن "الرياضة سمو وأخلاقيات، والمملكة العربية السعودية تتبع هذا المنهج دائما سواء في رياضتها أو في علاقاتها مع الآخرين، لكن الوضع الذي توجد عليه المنطقة الآن يستوجب أن يكون هناك إلمام تام بكافة التفاصيل الأمنية التي لا تخفى على الجميع".
         
                 
         
         
         
_
 
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم