الشرق الأوسط

تقدم بطيء لقوات الحكومة الليبية في شوارع سرت

أ ف ب
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

تواجه قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية في مدينة سرت مقاومة شرسة من قبل عناصر تنظيم الدولة الاسلامية لمحاولتها اقتحام المناطق السكنية التي يسيطر عليها التنظيم الجهادي في وسط المدينة الساحلية.

إعلان

وحققت القوات الحكومية تقدما سريعا في عملياتها العسكرية في (450 كلم شرق طرابلس) الاسبوع الماضي تحت غطاء الضربات الجوية والمدفعية الثقيلة حيث تمكنت من استعادة السيطرة على المطار والميناء.

لكن هذا التقدم بدا يتباطا مع وصول قوات حكومة الوفاق الى مشارف المنطقة السكنية الممتدة من وسط مدينة سرت الى شمالها، لتتحول المعركة الى حرب من منزل الى منزل في مواجهة قناصة تنظيم الدولة الاسلامية والعبوات التي زرعها في الاحياء.

ويتحصن مقاتلو التنظيم المتطرف في المنازل، ويعتمدون بشكل رئيسي على السيارات المفخخة التي يقودها انتحاريون وتنطلق من الاحياء السكنية مستهدفة تجمعات القوات الحكومية.

وشن التنظيم الاحد ثلاثة هجمات انتحارية بسيارات مفخخة استهدفت تجمعين للقوات الحكومية ومستشفى ميدانيا قتل فيها عنصر واحد على الاقل واصيب اربعة اخرون بجروح.

وفي اعقاب هذه الهجمات، حاولت مجموعة من القوات الحكومية التقدم نحو المنطقة السكنية من جهتها الغربية، وخاضت مواجهات عنيفة مع عناصر التنظيم الجهادي، قبل ان تعود وتنسحب مع بداية المساء، بحسب مصور فرانس برس.

وشاهد المصور اربع جثث لمقاتلين ارتدوا ملابس عسكرية ملقاة على الطريق بين اولى المنازل في الجهة الغربية قرب مستديرة الزعفرانة، قالت القوات الحكومية انها تعود الى عناصر في تنظيم الدولة الاسلامية قتلوا في مواجهات عنيفة معها.

واصيب احد عناصر القوات الحكومية برصاص قناص خلال العملية، وجرى نقله الى خارج المنطقة السكنية.

وقال احد المقاتلين "قواتنا من المشاة ستتقدم رغم الصعوبات".

مقاتلون اجانب

وانطلقت عملية "البنيان المرصوص" الهادفة الى استعادة مدينة سرت المتوسطية من ايدي تنظيم الدولة الاسلامية قبل شهر بطلب من حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي. وتتبع القوات التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية قيادة مشتركة مقرها مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس).

وقتل في العملية العسكرية منذ انطلاقها نحو 140 من عناصر قوات حكومة الوفاق الوطني واصيب حوالى 500 عنصر بجروح، وفقا لمصادر طبية في مصراتة.

وتتشكل القوات التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية في سرت من جماعات مسلحة تنتمي الى مدن عدة في غرب ليبيا، ابرزها مصراتة التي تضم المجموعات الاكثر تسليحا في البلاد اذ تملك طائرات حربية من نوع "ميغ" ومروحيات قتالية.

ونشات هذه الجماعات المسلحة في العام 2011 خلال الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بنظام معمر القذافي. لكن هذه الجماعات احتفظت باسلحتها واصبحت اللاعب العسكري الابرز في ليبيا والاكثر تاثيرا في امنها.

كما تخوض قوات حرس المنشآت النفطية الموالية لحكومة الوفاق معارك مع التنظيم المتطرف شرق سرت. ونجحت في استعادة قرى وبلدات من التنظيم الاسبوع الماضي وبلغت بلدة هراوة على بعد 70 كلم شرق سرت.

في مقابل ذلك، يضم تنظيم الدولة الاسلامية الذي يبلغ عدد عناصره في ليبيا نحو خمسة الاف عنصر، مقاتلين اجانب في سرت يحملون جنسيات شمال افريقية وخليجية، بحسب ما يفيد سكان المدينة.

اخر حصون الجهاديين

وتضم مدينة سرت ميناء يطل على البحر المتوسط، ومطارا دوليا وقاعدة عسكرية. كما تضم مجمع قاعات هو الاكبر في شمال افريقيا يسمى بمركز واغادوغو. وهذا المركز يعتبر حاليا اهم حصون تنظيم الدولة الاسلامية في المدينة.

ويعبر مدينة سرت شارعان حيويان، طريق الشط والشارع الرئيسي، وتتفرع منهما شوارع اخرى على امتداد الاحياء السكنية المقسمة في معظمها الى مربعات.

وحظيت مدينة سرت لاكثر من اربعة عقود، بين عامي 1969 و2011، بمكانة مميزة على اعتبار انها مسقط راس الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي الذي اقام فيها مقرات حكومية وحاول اكثر من مرة ان ينقل الاجتماعات الحكومية الرئيسية اليها.

لكن سرت تعرضت خلال الانتفاضة الشعبية ضد النظام السابق لدمار كبير. وفي هذه المدينة اعتقل القذافي عام 2011، وقد لجأ اليها بعد سقوط طرابلس بايدي الثوار في نهاية آب/اغسطس من العام ذاته. وقد شهدت هذه المدينة لحظاته الاخيرة قبل أن يقتله الثوار.

ودفعت سرت التي كانت اخر المدن الموالية للقذافي ثمن دعمها للزعيم السابق غاليا. فقد تحولت شوارع باكملها عقب انتهاء المعارك الى مبان مهدمة، بينما ظل سكانها ينتقدون السلطات الجديدة ويتهمونها بتهميشهم والانتقام منهم، حتى باتوا يطلقون على مدينتهم اسم "المنسية".

وفي حزيران/يونيو 2015، تحولت المدينة الى ملاذ لتنظيم الدولة الاسلامية الذي جعل منها قاعدة خلفية له تستقطب المقاتلين الاجانب الذين يجري تدريبهم على شن هجمات في الخارج.

وفي شوارع هذه المدينة المتوسطية التي تبعد نحو 300 كلم عن السواحل الاوروبية، قطعت الايادي واعدم الناس بشكل علني على مدى عام وفرض على السكان اداء الصلاة في مواعيدها ومنعت النساء من مغادرة منازلهن من دون محرم.

ويبلغ عدد سكان سرت حوالى 120 الف نسمة بحسب ارقام مسؤولين فيها، يعيش غالبيتهم في المنطقة الممتدة من وسط الى شمال المدينة. ودفع دخول الجهاديين الى المدينة معظم السكان الى النزوح نحو مدن مجاورة. وبحسب مسؤولين ليبيين، فان نحو 75 بالمئة من سكان سرت غادروها منذ حزيران/يونيو 2015.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن