تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز المسائي ليوم 2016/03/21

تفاهمات مشروطة قبل محادثات السلام في اليمن

يمنية تحمل علبا مطوية من الكارتون في العاصمة صنعاء 17 مارس 2016 .(رويترز)
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
13 دقائق

المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد، ينهي جولة مشاورات مع الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الرئيس السابق، في العاصمة صنعاء استمرت ثلاثة أيام.

إعلان
غادر الوسيط الدولي العاصمة اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين ظهر اليوم الاثنين 21 آذار/مارس، دون التعليق حول نتائج اجتماعاته مع المفاوضين الحوثيين وحلفائهم، التي وصفها أمس الأحد ب"الإيجابية والبناءة" في سياق تحضيرات أممية حاسمة لمحادثات السلام اليمنية.
الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي، وافقوا من حيث"المبدأ"على المشاركة بمحادثات سلام مباشرة مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في منتصف ابريل/نيسان المقبل، حسب ما أفاد مصدر مفاوض لفرانس24 ومونت كارلو الدولية.
 
 وقال المصدر، إن مبعوث الأمم المتحدة، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عرض مقترحا بانعقاد المحادثات الجديدة في منتصف أبريل/نيسان المقبل، بدولة الكويت، وأن الأطراف أبدت موافقة مبدئية على الذهاب إلى محادثات جديدة، "بعد وقف الضربات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية".
وقالت مصادر سياسية في حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الرئيس السابق، إن الوسيط الدولي، ابلغ حلفاء صنعاء، بموافقة الحكومة المعترف بها دوليا، على الذهاب إلى محادثات جديدة، واستعدادها إعلان هدنة إنسانية بالتزامن مع المحادثات.
وتشترط الحكومة اليمنية في المقابل، إفراج الحوثيين عن معتقلين سياسيين وعسكريين، بينهم وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي، واقتصار جدول المحادثات المرتقبة على آلية لانسحاب الحوثيين وحلفائهم من العاصمة، وباقي المدن التي سيطروا عليها منذ منتصف عام 2014.
 
 وحتى الآن لا تلوح في الأفق أي بادرة، على أن الأطراف، ستعمل باتفاق محتمل لوقف إطلاق النار، خاصة مع المكاسب التي تحققها القوات الحكومية في محافظات وسط وشمالي البلاد، الجوف، ومأرب، وشبوة، بينما يستعد حلفاء صنعاء لاستعراض قوة الحشد، السبت المقبل، في مناسبة مرور عام على التدخل العسكري في اليمن بقيادة السعودية.
 وبدأت الضربات الجوية العربية ضد الحوثيين والرئيس السابق في 26 مارس/اذار العام الماضي، دعما لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.
 
وفشلت عدة محاولات أممية في جمع الأطراف إلى طاولة محادثات جديدة، على خلفية التصعيد الميداني الكبير الذي اعقب جولة المشاورات السابقة في سويسرا منتصف ديسمبر الماضي.
 ويشارك الحوثيون وحزب الرئيس السابق وحلفاؤهم، بوفد تفاوضي واحد مكون من 12 شخصا، يرى في القرار الاممي 2216، انه لم يعد يستوعب المتغيرات الجديدة على الأرض.
 وبشكل غير معلن، يقول حلفاء صنعاء أن المسألة اليمنية قد تكون بحاجة إلى قرار أممي جديد.
 
*الحوثيون ينفون تقديم أي تنازلات للسعودية مقابل التهدئة العسكرية على طول الشريط الحدودي بين البلدين.
 رئيس اللجنة الثورية التابعة للحوثيين محمد الحوثي، تعهد بعدم التنازل عن "قطرة دم أو عرق سالت في جبهات العزة والكرامة"، حد تعبيره .
 وأشار خلال اجتماعه بزعماء قبائل الطوق الأمني للعاصمة، إلى أن ما جرى ليس سوى مجرد "تفاهمات أولية "، تم بموجبها تسليم السعوديين" أسير واحد من باب حسن الثقة مقابل إفراجهم عن 30 معتقلا يمنيا وتبادل الجثامين ".
 
 الحوثي الذي يمارس من موقعه صلاحيات رئيس الجمهورية في العاصمة ومحافظات شمالي ووسط البلاد ، قلل من أهمية أي مباحثات قبل إيقاف العمليات العسكرية لقوات التحالف، وقال إنهم أكدوا للمبعوث الاممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد، عقب وصوله صنعاء" أن المباحثات الحقيقية والبناءة لن تُعقد إلا إذا تم الوقف الشامل والكامل للعدوان".
 وجدد المسؤول الحوثي اتهاماته للولايات المتحدة الأمريكية بالتدخل المباشر في المحادثات اليمنية، وقال إن الوسيط الدولي" أجبر على إنهاء الجولة الأخيرة من المحادثات" التي انعقدت في سويسرا منتصف ديسمبر الماضي،"بطلب مباشر من السفير الأمريكي".
 
*مقتل مصور صحفي، وإصابة أربعة آخرين من زملائه، اليوم الاثنين 21 آذار/مارس، أثناء تغطيتهم للمعارك  الدائرة في مدينة تعز جنوبي غرب البلاد، حسب ما ذكرت مصادر إعلامية موالية للحكومة.
المصادر أفادت بمقتل المصور محمد اليمني، وهو مصور صحفي وتلفزيوني، برصاص قناصة من جماعة الحوثيبن، وحلفائهم، بينما كان يقوم بتغطية المعارك العنيفة  في جبهة "الضباب" عند المدخل الجنوبي الغربي لمدينة تعز.
وحسب المصادر، أصيب أربعة آخرون  من الصحفيين والمصورين الذين كانوا إلى جوار اليمني، لحظة الهجوم.
 
وقتل نحو 15 صحفيا يمنيا على الأقل منذ تصاعد الصراع في البلاد مطلع العام الماضي، في اخطر عمليات انتهاك، حملت نقابة الصحفيين اليمنيين مسؤولية ارتكابها قوى متطرفة، وجماعة الحوثيين، وقوات التحالف الذي تقوده السعودية.
وهذا الهجوم هو الثاني من نوعه الذي يستهدف صحفيين بمدينة تعز  في غضون شهر، اذ قتل مصور قناة اليمن الفضائية الحكومية، أحمد الشيباني، برصاص قناص حوثي، أثناء تغطية المعارك هناك منتصف شهر فبراير الماضي.
 
لحج:
*مسلحون متشددون يفجرون مبنى المجمع القضائي في مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج الجنوبية، في عملية هي الرابعة من نوعها خلال اقل من شهرين .
 مصادر محلية قالت إن مسلحين يعتقد أنهم من القاعدة، فخخوا المبنى الذي يضم نيابات ومحاكم قضائية ، بعبوات ناسفة شديدة الانفجار، ودمروا أجزاء واسعة منه.
 
 وخلال الشهرين الماضيين فجر مسلحون مجهولون مقرات معسكر الأمن المركزي، وجهاز الاستخبارات" الأمن السياسي"، وإدارة الأمن العام، في مدينة الحوطة التي لا تزال بعيدة عن سلطة الحكومة المعترف بها دوليا، حيث تفرض أجنحة متطرفة سيطرة غير معلنة على المدينة الهامة، عند البوابة الشمالية الغربية لمحافظة عدن.
 والشهر الماضي شن الطيران الحربي سلسلة غارات جوية، هي الأولى على مواقع للقاعدة والجماعات المسلحة في مدينة الحوطة، ومحيطها، في الوقت الذي تتزايد فيه المخاوف، من اجتياح التنظيمات المرتبطة بالقاعدة والدولة الإسلامية، مدن إضافية، أو استهداف مقرات سيادية، باختراقات أمنية مزلزلة.
 
وتشهد المحافظات الجنوبية، والشرقية، تصاعدا غير مسبوق لنفوذ التنظيمات الجهادية، من قبيل القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية، يغذيها الفراغ الأمني والسياسي، وضعف قدرات الحكومة اليمنية المدعومة من المجتمع الدولي، في تأمين المحافظات المستعادة من الحوثيين وحلفائهم في النظام السابق.
 يأتي هذا بينما عاد التوتر من جديد إلى مدينة عدن بعد هجوم مسلح شنه متطرفون إسلاميون على حاجز أمني في مديرية المنصورة، تحول إلى مواجهات شاركت فيها مروحيات أباتشي إلى جانب القوات الحكومية في المدينة التي أعلنت عاصمة مؤقتة للبلاد.
 
صنعاء:
* غارات جديدة لطيران التحالف على أهداف ومواقع للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في العاصمة صنعاء، وعند مداخلها الشمالية والشرقية.
 واستهدف الطيران الحربي خلال الساعات الأخيرة معسكرا تابعا للحرس الجمهوري شرقي العاصمة، وموقعا للحوثيين في منطقة بني حشيش شمالي شرق صنعاء.
وكانت مقاتلات التحالف شنت الليلة الماضية سلسلة غارات على ألوية الصواريخ بعيدة المدى في جبل عطان جنوبي العاصمة، وكتائب للدفاع الجوي في مديرية همدان عند الضواحي الشمالية الغربية ، كما استهدفت بغارتين معسكر الصمع التابع للحرس الجمهوري في مديرية أرحب شمالي صنعاء .
 
تعز:
*القوات الحكومية تعلن صد هجوم عنيف للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، في محاولة لاستعادة مواقع إستراتيجية  عند الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة تعز، كانوا خسروها في معارك الأسبوع الماضي .
 مصادر عسكرية، قالت إن القوات الحكومية تمكنت من استعادة السيطرة على حدائق الصالح، وكسر هجوم الحوثيين على مناطق "المقبابة" و"المقهاية" عند المدخل الجنوبي الغربي للمدينة على الطريق الاستراتيجي الممتد إلى مدينة عدن، لكن الحوثيين وحلفائهم لم يتحدثوا عن موقفهم الميداني الجديد هناك.
 
 وتحدثت المصادر الحكومية عن مقتل 17 مسلحا حوثيا في المواجهات التي تلقت خلالها القوات الحكومية دعما جويا من طيران التحالف الذي شن غارات على مواقع الجماعة المسلحة وحلفائها في جبل "هان" و"التلة السوداء " و"الربيعي" وشارع الثلاثين غربي وشمالي المدينة .
 وكان الحوثيون أعلنوا أمس الأحد استعادة السيطرة على جبل "هان" وست تلال إستراتيجية جنوبي غربي مدينة تعز، وصولا إلى حدائق الصالح، في هجوم مضاد يهدد المكاسب التي حققها حلفاء الحكومة هناك الأسبوع الماضي.
 
 وحسب وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، فان مقاتلي الجماعة نفذوا عملية عسكرية واسعة عبر محورين، تمكنوا خلالها من  استعادة السيطرة  مجددا على ست تلال استراتيجية في منطقة الضباب عند الضواحي الجنوبية الغربية، بعد نحو عشرة أيام من تمكن حلفاء الحكومة فك الحصار المفروض على المدينة من مدخلها الجنوبي على الطريق الممتد الى عدن.
* خمس غارات جوية لطيران التحالف على تجمعات للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في منطقة الحوبان شرقي مدينة تعز.
*طيران التحالف يقصف مواقع للحوثيين في جبل "الراجلة" بمديرية الوازعية جنوبي غرب مدينة تعز .
 
الجوف:
*مقتل سبعة أشخاص بغارات جوية يقول الحوثيون إنها استهدفت معهدا دينيا  بمديرية المتون  غربي المحافظة الصحراوية الحدودية مع السعودية.
* أربعة قتلى بغارات لطيران التحالف على مديرية المتون غربي محافظة الجوف يقول الحوثيون أنها استهدفت شاحنتين محملتين مواد غذائية محملة وغاز منزلي.
 
*القوات الحكومية تعلن استكمال سيطرتها على سلسلة جبال سدباء، غربي محافظة الجوف، و التقدم الى جبل الطويلة والابرش وسد العكيمي، بعد معارك عنيفة خلفت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين .
وأول أمس السبت أعلنت القوات الحكومية إطلاق حملة عسكرية واسعة لاستعادة مديرية المتون، تمكنت خلالها بغطاء جوي من طيران التحالف، بسط سيطرتها على معظم أجزاء المديرية، فيما قال مسلحون قبليون موالون للحكومة إنهم سيطروا على مواقع من مديرية المصلوب المجاورة.
 
 في المقابل أعلن الحوثيون استعادة السيطرة على مناطق سوق الاثنين في المتون ووادي الحجل ومنطقة نقزة في مديرية المصلوب ومناطق واسعة غرب مدينة الحزم، بعد تقدم مباغت لحلفاء الحكومة في هذه المناطق تحت غطاء جوي من مقاتلات التحالف.
 وقال الحوثيون إنهم رصدوا نحو 50 غارة جوية لطيران التحالف لإسناد الزحف العسكري للقوات الحكومية على مديريتي المتون والمصلوب.
 
شبوة:
*القوات الحكومية تواصل حملة عسكرية واسعة أطلقتها السبت لاستعادة مديريات بيحان وعسيلان وعين، شمالي غرب محافظة شبوة النفطية الجنوبية على الحدود مع محافظتي مارب والبيضاء .
 وكالة الأنباء الحكومية، قالت إن وحدات عسكرية من اللواء 21 ميكا ومقاتلين محليين تمكنت من من استعادة  أودية  جباح ، وآره ،والحريم ، و جبل القندل، المطل على خطوط إمداد الحوثيين في نقطة الصفراء بمديرية بيحان.
 وكانت القوات الحكومية، أعلنت أمس استعادة مديريات حريب في محافظة مأرب، وعسيلان وأجزاء من مديرية عين في محافظة شبوة، بغطاء جوي كثيف من طيران التحالف الذي شن خلال الساعات الماضية أكثر من 20 غارة جوية على مواقع الحوثيين هناك .
 وفي وقت لاحق اليوم ضربت ثلاث غارات إمدادات الحوثيين في عقبة قندع الرابطة بين محافظتي شبوة والبيضاء.
 
*اغتيال ضابط يمني رفيع في جهاز الاستخبارات العسكرية برصاص مسلحين مجهولين بمدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة جنوبي شرق اليمن .
 مصادر محلية قالت إن مسلحين مجهولين يعتقد أنهم من القاعدة فتحوا النار على مدير شعبة الاستخبارات العسكرية في محافظة أبين العقيد طلال مرصع، وأردياه قتيلا، مع اثنين من مرافقيه صباح اليوم الاثنين، قبل أن يلوذوا بالفرار.
ومنذ أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، سيطرته على مدينة المكلا في ابريل/ نيسان العام الماضي، بدأ التنظيم الجهادي توسيع نفوذه بشكل لافت جنوبي البلاد، في ظل انشغال قوات التحالف الذي تقوده السعودية، بالحرب ضد الحوثيين والرئيس السابق شمالا.
 
صعدة:
*مصادر إعلامية حكومية تتهم الحوثيين بإعدام 14 معتقلا من أبناء القبائل، كانت الجماعة تتحفظ عليهم كرهائن منذ أشهر في مدينة صعدة .
 وكالة الأنباء الحكومية نقلت عن مصدر لم تسمه قوله إن الجماعة" أبلغت أهالي الضحايا بالحضور إلى صعده لاستلام الجثث،  مدعين أنهم قتلوا بقصف لمقاتلات التحالف ".
 وحسب تلك الاتهامات فإن عملية الإعدام "تمت في وقت لا يوجد فيه أي طلعات جوية لطيران التحالف في أجواء صعدة ".
وأكد المصدر أن عملية الإعدام "تمت بتفجير السجن بعبوات ناسفة"، ولم تعلق جماعة الحوثيين بعد نحو 24 ساعة من الاتهامات الحكومية. 
 
الحديدة:
* طيران التحالف يقصف مطار الحديدة ومعسكر الدفاع الجوي في المدينة الساحلية على البحر الأحمر غربي البلاد. 
مأرب :
*الطيران الحربي يشن 11 غارة جوية على معاقل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مديرية صرواح غربي مدينة مأرب. 
 
اب:
* طيران التحالف يقصف جسرا حيويا في منطقة السياني حنوبي مدينة إب، عند خطوط إمداد الحوثيين إلى مدينة تعز جنوبي غرب البلاد. 
 
ذمار:
* مقاتلات التحالف تقصف موقعا مفترضا للحوثيين في مديرية الحداء شرقي المحافظة 100كم جنوبي العاصمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.