تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فيديو مستوحى من أحداث واقعية "فرنسا ستصبح مسلمة"

يوتيوب
2 دقائق

أطلقت الحكومة الفرنسية حملة ضد التمييز العنصري والأعمال المناهضة للسامية بعدما تبين لها أن عدد الاعتداءات التي تتعرض لها بعض فئات المجتمع الفرنسي ارتفعت بشكل ملحوظ وان العنف الكلامي أو الاعتداء الجسدي على المسلمين ارتفع ثلاثة أضعاف في العام 2015.

إعلان

أعمال العنف والتمييز العنصري ضد المسلمين ازدادت بشكل ملحوظ منذ اعتداءات باريس في تشرين الثاني يناير الماضي، وتتعلق بتوجيه كلمات نابية وشتائم لأبناء الديانة المسلمة إضافة إلى اعتداءات على أماكن عبادة المسلمين وتدنيس مقابرهم. وتتضمن الحملة الإعلامية بث ست شرائط فيديو قصيرة على كل شاشات التلفزة الوطنية طوال هذا الأسبوع.

تتضمن أشرطة الفيديو الإعلانية حوارات تدور حول ما يصفه المتحاورون بـ"الغزو الإسلامي لفرنسا" أو "سيطرة اليهود على الإعلام".

تبدأ شرائط الفيديو بتسجيل صوتي يقول فيه المذيع إن مضمون الأفلام الإعلانية مستوى من قصص واقعية ويبدأ العرض بصور لأنواع عدة من الاعتداءات الجسدية على مواطنين ذوي بشرة سوداء أو من أتباع الديانتين المسلمة واليهودية، وتعليقات تقول "هؤلاء المسلمون يخيفونني" و"هؤلاء المجانين موجودون في كل مكان" وإذا لم نتحرك ونفعل شيئا ما، فان فرنسا ستصبح مسلمة في غضون 20 عاما".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.