الولايات المتحدة

باحثان أمريكيان: دور رئيسي لـ"الثقافة السياسية الفرنسية" في التطرف الإسلامي" والسفير الفرنسي يرد "إنها إهانة للذكاء"

فيسبوك

قال باحثان أميركيان درسا التيار السني المتطرف حول العالم إن القيم السياسية والثقافية الفرنسية تلعب للمفارقة دورا رئيسيا في التطرف الإسلامي، ما أثار اعتراضا شديدا من قبل سفير فرنسا لدى الولايات المتحدة.

إعلان

وكتب وليام ماكنتس وكريستوفر ميسيرول من معهد بروكينغز مركز الدراسات الأميركي المرموق أن الاعتداءات الأخيرة في بروكسل وتلك التي سبقتها في باريس "تكشف حقيقة مثيرة للقلق (وهي) أن الخطر الذي يمثله الجهاديون أكبر في فرنسا وبلجيكا مما هو في باقي أوروبا".

ولفت الباحثان في مقالة بعنوان "الرابط الفرنسي" نشرت الخميس في مجلة "فورين افيرز" إلى أنه رغم أن الأمر يبدو إلا " أن أربعا من الدول الخمس التي سجلت أكبر نسبة للتطرف في العالم هي فرنكفونية بينها أول اثنتان في أوروبا".

السفير الفرنسي "إهانة للذكاء"

وكتب السفير الفرنسي في الولايات المتحدة جيرار ارو في تغريدة على تويتر "إن هذا النص لا يحمل أي معنى منهجي. إنه إهانة للذكاء من أدب (مارسيل) بروست إلى داعش؟" مضيفا أن "بلجيكا 45% فرنكوفونية كما أن ثقافتها السياسية مغايرة جدا لتلك المتبعة في فرنسا".

ويقول الكاتبان إنهما درسا الظروف الأصلية للأجانب الذين انتقلوا إلى الفكر الجهادي ليتوصلا إلى هذه النتيجة "المذهلة" وهي أن العامل الأول ليس كونهم يأتون من بلد ثري أم لا أو من بلد يحظى بمستوى ثقافي أم لا، كما أنه لا يعود أيضا إلى كونهم أغنياء أم لا أو أنه تتوفر لديهم إمكانية تصفح الانترنت بسهولة أم لا، بل العامل الأول هو برأي الكاتبين أنهم يأتون من بلد فرنكوفوني أو من بلد تعتبر فيه الفرنسية لغة وطنية.

والتفسير الذي يعطيه الباحثان يتلخص بثلاث كلمات وهي "الثقافة السياسية الفرنسية".

الحجاب حظر فقط في فرنسا وبلجيكا

ولفت ماكنتس وميسيرول إلى "أن المقاربة الفرنسية للعلمانية هي أكثر حدة إن جاز القول من المقاربة البريطانية. إن فرنسا وبلجيكا على سبيل المثال هما البلدان الأوروبيان الوحيدان اللذان حظرا ارتداء الحجاب الكلي (النقاب والبرقع) في المدارس العامة". ويؤكد الباحثان أنهما يستندان إلى أعداد الجهاديين في البلدان المعنية.

ويقولان "بالنسبة للفرد المسلم تنتج بلجيكا عددا من المقاتلين الأجانب أكبر بشكل ملحوظ من المملكة المتحدة أو السعودية".

وماكنتس مؤلف كتاب عن تنظيم "الدولة الإسلامية"، خبير معروف بشؤون العالم الإسلامي لدى مركز سياسات الشرق الأوسط المتخصص في دور الولايات المتحدة في هذه المنطقة. كما أن وزارة الخارجية الأميركية تستمع إلى نصائحه حول مسائل التطرف الديني.

التمدن والطبالة

ويشدد ماكنتس وميسيرول أيضا على عامل ثانوي مهم وهو التفاعل بين نسب التمدن والبطالة لدى الشبان. فعندما تتراوح نسبة التمدن بين 60 و80 في المئة مع نسبة بطالة لدى الشبان بين 10 و30 في المئة تظهر حينها اندفاعة التطرف السني. وتلاحظ هذه الفرضيات خصوصا في بلدان فرنكفونية.

والنتيجة كما يلاحظ الكاتبان هي أن بعض ضواحي باريس ومولنبيك في بلجيكا أو بن قردان في تونس تنتج عددا "كبيرا للغاية" نسبيا من المرشحين للجهاد.

وأمام هذا الخليط بين الثقافة السياسية الفرنسية والتمدن والبطالة لدى الشبان توصل الكاتبان إلى خلاصة يشددا فيها على "الظروف".

ويعبران عنها بقولهما "نعتقد أنه عندما تكون هناك نسب كبيرة من الشبان بدون عمل فان البعض منهم يرتمي في أحضان الانحراف. وإن كانوا يعيشون في مدن كبرى تتوفر أمامهم فرص أكبر للالتقاء بأناس لديهم عقيدة متطرفة. وعندما تقع هذه المدن في بلدان فرنكوفونية تتمسك برؤية حادة بشأن العلمانية، فإن التطرف السني يبدو حينئذ أكثر أغواء".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية