تخطي إلى المحتوى الرئيسي
آسيا الوسطى

طاجيكستان تعتزم وضع أجهزة لكشف المعادن و كاميرات في 70 مسجدا

من داخل مسجد في طاجيكستان

أعلنت السلطات في طاجيكستان الثلاثاء 29 آذار / مارس أنها تعتزم تركيب أجهزة للكشف عن المعادن وكاميرات مراقبة في أكثر من 70 مسجدا في دوشانبي بسبب مخاوف الحكومة من هجمات يشنها متطرفون.

إعلان
قال مصدر حكومي تحدث شرط عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس إن هذا الإجراء هدفه "تتبع المصلين في المسجد، وكشف أتباع محتملين للسلفيين بين المصلين".
وأضاف المصدر أن "السلفيين يتباهون أثناء الصلاة في المسجد، ويمكن تمييزهم بواسطة لحاهم وشكل لباسهم".
من جهته، قال متحدث باسم إدارة العاصمة لوكالة فرانس برس إن هذه الخطوة هدفها "ضمان الأمن والهدوء ومراقبة المصلين في المسجد وتحديد إمكانية وجود سلفيين محتملين بينهم".
 
وأوضح المتحدث انه سيتم تركيب المعدات على حساب المساجد.
والحكومة علمانية في هذا البلد الواقع في آسيا الوسطى وتتطلع إلى روسيا للحصول على ضمانات أمنية، كما أنها معروفة بسياستها المعادية للإسلاميين.
وتحاكم الحكومة حاليا معارضين من حزب "النهضة الإسلامية في طاجيكستان" بمجموعة من الاتهامات بينها محاولة قلب النظام الدستوري وتشكيل مجموعة إجرامية.
 
وتتهم السلطات أعضاء الحزب بتدبير موجة من الاضطرابات أدت إلى مقتل عشرات الأشخاص في العام الماضي.
وتبدي منظمات دولية ودول غربية قلقا من أن تتخذ طاجيكستان التهديدات الإرهابية ذريعة لقمع المعارضة.
وأقر برلمان البلاد في كانون الثاني/يناير حظر إطلاق "أسماء أجنبية" على الأطفال الرضع في ظل ازدياد شعبية الأسماء العربية في طاجيكستان الناطقة بالفارسية.
 
وتقول السلطات في طاجيكستان إن أكثر من ألف من مواطنيها يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، بينهم نساء وأطفال.
وأحدث قائد القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية العام الماضي صدمة إثر التحاقه بالتنظيم المتطرف وظهوره في شريط فيديو للدعاية منتقدا السياسة القاسية التي تنتهجها الحكومة ضد الإسلاميين.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن