تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

خامنئي: مستقبل إيران في الصواريخ وليس في المحادثات

علي خامنئي في طهران 20 آذار/مارس 2016 (أ ف ب )
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم الأربعاء 30 مارس 2016 إن الصواريخ مهمة لمستقبل الجمهورية الإسلامية وذلك في دعم للحرس الثوري الذي اختبر إطلاق صواريخ باليستية مما أثار انتقادات الغرب.

إعلان

وأيد خامنئي الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015 مع القوى العالمية لكنه دعا إيران منذ ذلك الوقت إلى تجنب أي تقارب أكبر مع الولايات المتحدة وحلفائها والحفاظ على قوتها الاقتصادية والعسكرية.

ونقل الموقع الالكتروني لخامنئي عنه قوله "من يقولون إن المستقبل هو المفاوضات وليس الصواريخ إما جهلاء أو خونة.

"إذا سعت الجمهورية الإسلامية للمفاوضات دون أن تملك قوة دفاعية فإنها ستضطر للرضوخ أمام تهديدات أي دولة ضعيفة."

وقد تكون تصريحات خامنئي موجهة للرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني الزعيم الفعلي لتحالف سياسي أكثر اعتدالا.

وكان رفسنجاني كتب تغريدة على موقع تويتر الأسبوع الماضي قال فيها "المستقبل في الحوار وليس الصواريخ."

واختبر الحرس الثوري إطلاق صواريخ باليستية هذا الشهر وقال إن الخطوة استعراض لقوة الردع غير النووية التي تمتلكها إيران.

وذكرت الولايات المتحدة وعدة قوى أوروبية في رسالة مشتركة اطلعت عليه رويترز يوم الثلاثاء 29 مارس 2016 أن تجارب الصواريخ الإيرانية تحد لقرار صادر عن مجلس الأمن الدولي يدعو إيران إلى الكف عن اختبار الصواريخ القادرة على حمل أسلحة نووية.

لكن روسيا قالت إن التجارب لا تنتهك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231. وتنفي إيران بشدة أن الصواريخ مصممة لحمل أسلحة نووية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.