تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فيديو "مرعب" لخرفان تقطع أرجلها ورؤوسها وهي حية بمسلخ في فرنسا

3 دقائق

صدم الرأي العام الفرنسي مجددا لدى وقوفه على "ممارسات قاسية" وعلى الطرق الوحشية التي يجري التعامل بها مع الحيوانات، وتحديدا مع الخرفان في أحد المسالخ في مدينة موليون- ليشار بقلب منطقة الباسك جنوب غرب فرنسا.

إعلان

ممارسات أدت إلى إغلاق المسلخ وفتح تحقيق في القضية، وسط إدانة واسعة من قبل الطبقة السياسية والمجتمع المدني الفرنسيين.

فقد كشفت جميعة "إل214"، التي تهتم بالحيوانات، عن هذه الفضيحة بعد نشرها لفيديو صور بطريقة خفية عن ممارسات مسيئة جدا للحيوانات في هذا المسلخ، تعرضت لها خرفان في وقت لا تزال الحياة تسري في عروقها.

ويظهر الفيديو عمال المسلخ وهم يقطعون أرجل الخرفان ورؤوسها وهي لا تزال حية وتحاول أن تقاوم ضربات السكين.

كما عرض نفس الفيديو مشاهد حول تلقي خرفان أخرى، لم تُدوخ بشكل نهائي، لضربات بمشاجب حديدية على الرأس.

وأطلقت الجمعية "إل24" عريضة تطالب فيها السلطات الفرنسية بفرض "الشفافية" بشأن الظروف التي يتم فيها ذبح وسلخ الحيوانات في المجازر.

ورفعت الجمعية دعوى يوم الثلاثاء 29 مارس 2016 ضد المسلخ المتورط في الفضيحة الجديدة متهمة إياه بـ"إساءة معاملة الحيوانات والقيام بممارسات خطيرة وقاسية ضدها".

وقرر عمدة المدينة إغلاق المسلخ لمدة غير محددة حتى تظهر النتائج النهائية للتحقيق الذي فتح بشأن هذه الممارسات، ومن جهته ألغى محافظ المنطقة رخصة المسلخ.

كمامن جهته، دعا وزير الزراعة ستيفان لوفول محافظي المناطق إلى تنظيم عمليات تفتيش لحماية الحيوانات في مجموع المسالخ الفرنسية، للوقوف عن قرب عند الظروف التي تذبح وتسلخ فيها، وتسليط العقوبات على المؤسسات المخالفة للقوانين، وسحب التراخيص منها إن اقتضت الضرورة.

وكان الرأي العام الفرنسي قد اهتز في أكتوبر/تشرين الأول 2015 لدى مشاهدة فيديو مماثل يظهر الطريقة الوحشية التي يتعامل بها عمال مسلخ مع المواشي في جنوب فرنسا، مما دعا المسؤولين إلى إغلاق ذلك المسلخ.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.