تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

اليمن: سقوط أكثر من ستين قتيلا في المعارك ونكسة للقاعدة في عدن

رويترز ـ أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

أدت المعارك بين القوات الحكومية والحوثيين في شمال غرب البلاد إلى مقتل 60 شخصا بينهم 45 من قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي، فيما مني جهاديو تنظيم القاعدة بنكسة في عدن، وفقا لمسؤولين محليين.

إعلان

واندلعت المعارك في الشمال الغربي عندما تقدمت القوات الموالية لهادي من ميناء ميدي في محافظة حجة على البحر الأحمر باتجاه بلدة مجاورة تحمل الاسم نفسه.

وأوضحت المصادر أن هجوما مضادا للحوثيين شرق البلدة وجنوبها أدى الى سقوط 45 مقاتلا من قوات هادي بينهم عشرون مساء الأربعاء 30 مارس 2016.

وقال مسؤول عسكري إن "قوات الشرعية ارتكبت بحقها مجزرة هي الأكبر في أقوى هجوم للحوثيين وحلفائهم حيث باغتوا مواقع قوات هادي وقتلوا معظم تلك القوات".

وقالت المصادر إن الحوثيين خسروا 15 رجلا في المعارك.ولفت مسؤول يمني إلى أن القوات الموالية كان ينقصها دعم جوي من التحالف بقيادة السعودية الذي يقاتل الحوثيين دعما لحكومة هادي.

ويسيطر الحوثيون المتهمون بصلاتهم بإيران وبتحالفهم مع وحدات عسكرية بقيت وفية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، على العاصمة صنعاء منذ العام 2014 وعلى مناطق واسعة من الأراضي اليمنية بما فيها مساحات في شمال البلاد ووسطها وأجزاء مهمة من سواحلها الغربية، خصوصا مرفأي الحديدة والمخا.

 

  طرد القاعدة من احد أحياء عدن

وفي الجنوب، نجحت قوات موالية للرئيس هادي في طرد جهاديي تنظيم القاعدة من بعض أحياء عدن، ثاني مدن اليمن التي استولوا عليها منذ أسابيع عدة. وكان هادي قد أعلن عدن "العاصمة المؤقتة" بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء.

وانتشرت قوات وميليشيات موالية للحكومة الأربعاء 30 مارس 2016 في حي المنصورة بعد تبادل لإطلاق النار مع الجهاديين على مدى ثلاث ساعات، وفق ما أفاد مسؤولون امنيون.

وقال حاكم عدن عيدروس الزبيدي الخميس 31 مارس 2016 لوكالة فرانس برس إن "مقاتلي القاعدة طردوا من المنصورة، واستعدنا المنشات الحكومية وأمناها". وضاف أن "الخطوة المقبلة ستكون طردهم من محيط" عدن، من دون أن يستثني وجود "بعض الخلايا النائمة للقاعدة في المدينة".

وشنت مقاتلات التحالف بقيادة السعودية غارات ليلية استهدفت مواقع للقاعدة في المكلا، عاصمة محافظة حضرموت (جنوب شرق) التي يسيطر عليها الجهاديون منذ نيسان/ابريل 2015، وفق ما افاد مصدر مسؤول. وقتلت غارة شنتها طائرة اميركية بلا طيار خمسة اعضاء مفترضين في القاعدة الاربعاء 30 مارس 2016 بمنطقة عزان في محافظة شبوة، حسب ما افاد مسؤول عسكري.

واستفاد جهاديو تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية خلال العام الفائت، من الحرب وانهيار الدولة لتعزيز مواقعهم، تحديدا في الجنوب والجنوب الشرقي.وأدى النزاع اليمني منذ عام الى مقتل اكثر من 6200 شخص و30 الف مصاب، وفق
منظمة الصحة العالمية التي أوضحت ان 21 مليون مدني (82 في المئة من السكان) يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، بينهم نحو 2،5 مليون مهجر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.