تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

حراس أردوغان يعتدون على محتجين أكراد ويضربون صحفيين في واشنطن

أ ف ب - تويتر / Mahir Zeynalov
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

اشتبك الامن التركي مع محتجين موالين للأكراد أمام معهد اميركي الخميس 31 آذار/مارس 2016 قبل كلمة يلقيها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان هناك، واعتدى حراس الرئيس التركي على صحافي تركي معارض وضربوا صحافياً في راديو حكومي أمريكي.

إعلان

ويزور اردوغان واشنطن للمشاركة في قمة كبيرة حول الامن النووي يستضيفها الرئيس الاميركي باراك اوباما، ويلقي كلمة امام معهد بروكينغز.

واندلعت الصدامات عندما تحرك الامن التركي لتفريق نحو 40 متظاهرا تجمعوا امام مبنى المعهد حاملين رايات حزب الاتحاد الكردي الديموقراطي وهاتفين "اردوغان قاتل الاطفال".

كما تجمع عدد من المتظاهرين الموالين لاردوغان في المكان نفسه، وحملوا لافتة كتب عليها "لا فرق بين حزب العمال الكردستاني وداعش".

وركل احد عناصر الامن التركي مراسل الاذاعة الوطنية العامة الاميركية NPR اثناء الاشتباك، بينما امسك عناصر اخرون بدمى حملها المتظاهرون ومزقوها.

وحاول نحو 20 من عناصر شرطة واشنطن الفصل بين الطرفين.

وداخل المعهد حاول عناصر حرس اردوغان اخراج صحافي تركي يعيش في الولايات المتحدة من القاعة، الا ان موظفي المعهد تدخلوا وسمح له بالبقاء.

وتصنف تركيا حزب الاتحاد الكردي الديموقراطي على انه الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني الذي يقاتل السلطات التركية منذ عقود.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.