تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

هل تعاونت وكالة "أسوشيتد برس" مع النازيين؟

هتلر في مبنى الرايخستاغ آذار/مارس 1938 (أ ف ب)

كشفت عالمة التاريخ الألمانية هارييت شارنبرغ معلومات صادمة تفيد بأن وكالة الأنباء الأمريكية الشهيرة "أسوشيتد برس" تعاملت مع النظام النازي حين وافقت عام 1930 على نشر أخبار بعث بها الرايخ مقابل الحصول على إذن للعمل في ألمانيا.

إعلان

وقالت شارنبرغ في مقال نشر على موقع Zeithistorische Forschungen أن سلسلة من المقالات نشرتها وكالة "أسوشيتد برس" في تلك الفترة كانت مستوحاة مباشرة من عقيدة النازية، كما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية يوم الخميس 31 آذار/مارس.

وكانت ألمانيا النازية قد أجبرت وسائل الإعلام الدولية على إغلاق مكاتبها في ألمانيا منتصف الثلاثينات من القرن الماضي بينما استثنيت الولايات المتحدة فقط من هذا القرار قبل أن تدخل الحرب العالمية الثانية عام 1941.

وبالإضافة إلى حظره نشر أي نص يهدف إلى "إضعاف قوة الرايخ في الخارج والداخل"، فقد أجبر هذا القرار وكالة "أسوشيتد برس" على توظيف صحفيين رسميين من قسم الدعاية في الحزب النازي. كان هذا حال فرانز روث العضو في قوات "فافن إس إس" العسكرية النازية والذي حل محل صحافي يهودي هاجر إلى الولايات المتحدة عام 1935.

فهل كان سلوك الوكالة يعبر عن تعاون مقصود أم كان محض خضوع للضغط المكثف من قبل النظام النازي؟

تضيف "الغارديان" إن التقارب بين "أسوشيتد برس" والنازيين كان واضحاً بشكل خاص حين غزت قوات الرايخ الثالث مدينة لفيف الأوكرانية في حزيران/يونيو 1941. وبعد اكتشافها لعمليات القتل التي ارتكبها السوفيات ضد السجناء من البولنديين خاصة، عمدت القوات الألمانية إلى تنظيم مذابح ضد يهود المدينة. غير أن فرانز روث اكتفى بالتقاط صور تبرز مجازر السوفييت قام هتلر نفسه باختيار بعضها وإرسالها إلى "أسوشيتد برس"، بحسب شارنبرغ.

وقالت شارنبرغ لـ"الغارديان" أنه وبسبب "عدم نشر صور لمذابح لفيف التي استمرت عدة أيام وأسفرت عن آلاف الضحايا من اليهود، لم تتمكن الصحافة الأمريكية من الحصول إلا على صور لضحايا المقتلة السوفياتية". وبذلك فقد ساهمت هذه الصور في التعمية على الطبيعة الحقيقية للممارسات الألمانية كما أقدمت أسوشيتد برس على بيع صور استخدمها النازيون في ملصقات الدعاية المعادية للسامية.

الوكالة من جهتها رفضت كل الاتهامات في اتصال مع "الغارديان"، وقال متحدث باسمها إن الأمر لا يتعلق بـ"تعاون بل كان ضغطاً شديداً من قبل النظام النازي". وأضاف "قاومنا هذا الضغط وبذلنا قصارى جهدنا لتوفير معلومات دقيقة وهامة وموضوعية للعالم حول فترة مظلمة وخطيرة".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن