تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

صحافية فرنسية تكشف عن واقع الخطاب الديني المتطرف في مصر من خلال تقمص دور الراغبة في اعتناق الإسلام

فيسبوك
3 دقائق

سعت صحافية فرنسية إلى التعرف بدقة إلى واقع الخطاب الديني المتطرف في البلدان العربية فذهبت إلى مصر وأعربت عن رغبتها في اعتناق الإسلام. وتقول في استطلاع نشر في صحيفة " لوجورنال دي ديمانش " الأسبوعية الفرنسية الصادرة بتاريخ 3 نيسان –أبريل 2016 إن هذا الخطاب قائم فعلا في مصر في مساجد تعتقد السلطات المصرية أنها تراقب ما يجري فيها بدقة ولكن الواقع مختلف تماما عن ذلك.

إعلان

وترى الصحافية أن السلطات المصرية لم تستثمر حتى الآن بشكل جاد في استراتيجية طويلة المدى ترمي إلى الحيلولة دون اتساع نطاق الخطاب المتطرف في هذا البلد.

 

وتورد الصحافية الفرنسية أمثلة عديدة بشأن الخطاب الديني المتطرف من خلال ما يجري في أحد المساجد التي يؤمها مسلمون من مختلف أنحاء العالم منها تلك التي تتعلق بالطريقة التي يتعامل من خلالها المتطرفون مع الإسلام المسلمين ومع المرأة.

 

ويرى إمام المسجد الذي قصدته الصحافية الفرنسية في إطار الاختبار الذي أخضعت إليه حتى تعتنق الإسلام أن المسلمين الذين يذهبون إلى الجامع الأزهر " كفار " وأن " الشيعة غير مسلمين". وقد دعاها في هذا السياق ألا تذهب إلى إيران.

 

وإذا كان إمام المسجد يرى أن أبا بكر البغدادي زعيم تنظيم " الدولة الإسلامية " " طائش" فإنه يعتقد أنه يسير " في الطريق الصحيحة". أما الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، فيقول عنه إمام المسجد هذا إنه " غير مسلم " لأنه " لا يطبق الشريعة الإسلامية".

 

كما تورد الصحافية الفرنسية شهادات بشأن مكانة المرأة المسلمة في الإسلام كما حرص إمام المسجد والشخص الذي ينوب عنه على التأكيد عليها مرارا عديدة ومنها أن ما هو مطلوب منها أن " تنجب " وتتجنب " نظرات الرجال بمن فيهم أبناؤها ". ويضيف نائب إمام المسجد موجها خطابه إليها فيقول: " وحده زوجك يحق أن ينظر في وجهك"

 

وتتطرق الصحافية الفرنسية في الاستطلاع الذي نشر لها في صحيفة " لوجورنال دي ديمانش" إلى الطرق العديدة التي يستخدمها دعاة الخطاب المتطرف في مصر لمعرفة ما إذا كان الراغبون في اعتناق الإسلام على أياديهم مستعدين إلى أن يكونوا تلاميذ نجباء للترويج إلى مثل هذا الخطاب من حولهم، فتخلص إلى أنها لا تختلف كثيرا عن الطرق التي تتفنن في استخدامها أجهزة المخابرات والدعاية التي يستخدمها دعاة التطرف السياسي أو الإيديولوجي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.