تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

"واتساب" تشفّر مراسلات مستخدميها لتعزيز حماية البيانات

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أعلنت خدمة "واتساب" التابعة لمجموعة "فيسبوك" عن تشفيرها جميع المراسلات التي يتم تبادلها على منصتها "من البداية إلى النهاية" في إطار خطوة تعزز حماية بيانات مستخدميها لكنها قد تثير مشاكل مع قوى الأمن.

إعلان

وكتبت الخدمة على مدونتها الرسمية "يشرفنا أن نعلمكم بالتقدم التكنولوجي الكبير الذي أحرزناه والذي يجعل واتساب رائدة في مجال حماية اتصالاتكم الخاصة وهو التشفير الكامل للرسائل من البداية إلى النهاية".

وأوضحت أن "الجهة الوحيدة المخولة قراءة الرسائل التي ترسلونها هي المجموعات أو الأفراد الذين ترسل إليهم. ولا يمكن لأحد الاطلاع على هذه الرسائل، من مجرمين وقراصنة معلوماتية وأنظمة قمعية، ولا حتى نحن".

ويأتي هذه الإعلان بعد بضعة أسابيع من شد حبال بين "آبل" والحكومة الأميركية التي كانت تريد أن تساعد المجموعة مكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي" على فك شيفرة هاتف "آي فون" استخدمه أحد منفذي اعتداء سان برناندينو.

وتنتقد قوى الأمن عموما تدابير حماية البيانات التي تعتمدها مجموعات التكنولوجيا والتي تزداد تقدما، باعتبار أنها تسمح للمجرمين بالتخطيط بحرية.

وأفادت معلومات صحافية بأن "واتساب" تتواجه مع السلطات في نزاعات قضائية شبيهة بتلك التي خاضتها "آبل" مع "اف بي آي". وكشفت وسائل إعلام أخرى عن احتمال أن تكون الخدمة ومنافستها "تيليغرام" قد استخدمتا خلال الاعتداءات المنفذة في باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وقد تسن السلطات الأميركية تشريعا لإلزام المجموعات التكنولوجية بالمحافظة على "مفاتيح" تسمح باستعادة البيانات في حال التحقيقات الجنائية. وتدرس بريطانيا وفرنسا أيضا احتمال اعتماد تشريعات من هذا القبيل.

وقد ضم عدد من المجموعات التكنولوجية صوته إلى المدافعين عن الحقوق المدنية للمطالبة بمنح "نفاذ خاص" لقوى الأمن باعتبار انه من الممكن أن تستغل فرق قراصنة المعلوماتية والأنظمة الاستبدادية هذه الحماية المطلقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.