تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

اتفاق سعودي مصري على تشييد جسر يربط البلدين

أ ف ب

أعلن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الجمعة 8 نيسان/أبريل 2016 في القاهرة عن اتفاق مصر والسعودية على تشييد جسر يربط بين البلدين، في اليوم الثاني من زيارته لمصر.

إعلان

وجاء إعلان العاهل السعودي أثناء كلمته في مؤتمر صحافي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في قصر الاتحادية حيث يجرى توقيع اتفاقات تعاون اقتصادية. واقترح السيسي تسمية الجسر باسم الملك سلمان بن عبد العزيز.

ويهدف الجسر الذي سبق وطرحت فكرته أكثر من مرة سابقا الى تذليل عقبات الانتقال البري بين البلدين عبر البحر الأحمر ما سيزيد من حجم التبادل التجاري والاقتصادي بينهما.

وقال الملك سلمان إن "هذه الخطوة التاريخية متمثلة في الربط البري بين القارتين الإفريقية والآسيوية تعد نقلة نوعية حيث ترفع التبادل التجاري بين القارتين لمستويات غير مسبوقة وتدعم صادرات البلدين".

وتابع ان الجسر "سيشكل منفذا دوليا للمشاريع الواعدة بين البلدين ومعبرا رئيسيا للمسافرين من حجاج وسياح بالإضافة الى فرص العمل التي سيوفرها لأبناء المنطقة".

ويعمل مئات الآلاف من المصريين في السعودية كما ان يؤدي مئات الآلاف منهم مناسك العمرة سنويا وهم من اكثر الشعوب الاسلامية تادية للعمرة، بحسب تقديرات رسمية.

ويتوقع ان يسهم الجسر في تسهيل حركة التنقل بين البلدين.

وعقد السيسي وسلمان جلسة مباحثات موسعة الجمعة 8 نيسان/أبريل 2016 بحضور وفدي البلدين، أعقبها توقيع الاتفاقات حسب ما أعلنت الرئاسة المصرية.

وكان مسؤول مصري طلب عدم ذكر اسمه قد قال لوكالة فرانس برس انه سيتم خلال الزيارة توقيع 24 اتفاقية ومذكرة تفاهم، بينها 14 سيشهد توقيعها السيسي وسلمان.

وأشار إلى ان الاتفاقات ستشمل تمويل مشروعات في سيناء بقيمة 1.5 مليار دولار.

ويعاني الاقتصادي المصري بشدة بسبب تراجع عائدات السياحة وانحسار الاستثمار الأجنبي منذ إطاحة الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.