تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باكستان

باكستان: انضمام أولى النساء إلى صفوف الشرطة في المناطق القبلية المحافظة

الشرطية غفار أ ف ب

ضمت الشرطة في المناطق القبلية المحافظة الواقعة في شمال غرب باكستان قرب الحدود مع أفغانستان، إلى صفوفها للمرة الأولى ثلاث نساء ينتمين جميعهن إلى الطائفة المسيحية.

إعلان

وتم اختيار هؤلاء الشرطيات الثلاث من ضمن مجموعة من 15 مسيحية تقدمن بترشيحهن لهذه المناصب المتاحة للنساء من كل الطوائف بمن فيهن المنتميات إلى الأقلية المسيحية التي تمثل حوالى 2 % من سكان هذا البلد المسلم الكبير الذي يعد ما يقرب من مئتي مليون نسمة.

وفي هذه المناطق القبلية التي تشهد حضورا قويا للمجموعات الإسلامية المتشددة والتي غالبا ما يحصر دور النساء فيها بالأعمال المنزلية، لم تتقدم أي امرأة مسلمة لتولي هذه المهام بحسب السلطات.

وقالت رفعت عابد البالغة 21 عاما وهي من الشرطيات الجديدات في لقاء مع وكالة فرانس برس في قرية لندي كوتل الواقعة في منطقة خيبر القبلية التي تقطنها بعض العائلات المسيحية "لا أريد ملازمة المنزل كباقي النساء. أريد خدمة وطني ومساعدة عائلتي".

وأشار خالد خان وهو مسؤول رفيع المستوى في الشرطة المحلية لوكالة فرانس برس إلى أن المهمة الرئيسية للشرطيات الجديدات ستكون "تفتيش نساء يعبرن الحدود عبر نقطة تورخم" الفاصلة بين باكستان وأفغانستان على الطريق بين بيشاور وجلال آباد.

كذلك لفت إلى ان هؤلاء الشرطيات الجديدات "سيساعدنا أيضا على إجراء عمليات تفتيش داخل منازل".

وتضم الشرطة الباكستانية حاليا في صفوفها نساء كثيرات لكن ليس في المناطق القبلية السبع الواقعة في شمال غربي البلاد والتي تشكل بمجموعها منطقة لها شبه استقلال ذاتي تفوق مساحتها 27 ألف كيلومتر.

وقال مسؤول آخر في منطقة خيبر القبلية التي تضم معبر تورخم الحدودي "نعتقد أنها خطوة أولى لأننا نأمل أن يتقدم عدد اكبر من النساء إلى هذه المراكز سواء من المسيحيات أو المسلمات".

وأبدت مهك غفار البالغة 20 عاما وهي شرطية جديدة متزوجة من رجل يتعين عليه إعالة الإفراد الاثني عشر في عائلته براتب شهري يبلغ 7 آلاف روبية (67 دولارا)، سعادتها بالمهمة الجديدة التي أسندت إليها. وقالت "كان هذا اليوم الأجمل في حياتي. عائلتي تعيش في فقر مدقع منذ أجيال وأريد التخلص من هذا الوضع".

وأضافت "على الأقل لن يعمل أطفالي كناسين"، وهو العمل الذي يتولاه عدد كبير من المسيحيين في باكستان.

وبعد تدريب يستمر ثلاثة أشهر، ستباشر الشرطيات الجديدات مهامهن إلى جانب 4500 شرطي في المناطق القبلية.

وقالت الشرطية الجديدة الثالثة نايلة جبار بحماسة ظاهرة "اشعر بالسعادة لمعرفة أنني سأساعد عائلتي" ماليا.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن