تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

المنطقة الباريسية أكثر مناطق فرنسا ثراء وأشدها إجحافا بشأن الفقراء

2 دقائق

نشرت منظمة " الإغاثة الكاثوليكية " الفرنسية الأهلية تقريرا يوم 11 أبريل –نيسان 2016 حول مشكلة التفاوت الاجتماعي في المنطقة الباريسية وحول المشاكل الاجتماعية التي لديها علاقة بأوضاع سكان المنطقة المعيشية والسكنية.

إعلان

وخلص التقرير إلى وجود تفاوت اجتماعي حاد في المنطقة الباريسية لا مثيل له في مناطق فرنسا الأخرى من جهة وإلى تفاقم مشاكل الفقر والهشاشة الاجتماعية من جهة أخرى في أقاليم المنطقة الباريسية الفقيرة . وذكر واضعو التقرير بأن منطقة باريس التي يسكنها قرابة 12 مليون شخص هي أهم مناطق فرنسا ثراء. وهي تساهم لوحدها في ضمان 31 في المائة من الثروات الفرنسية. ومع ذلك فإنه لوحظ أن ظاهرة الفقر والتهميش قد تفاقمت في أقاليم المنطقة الأقل ثراء بينما تسعى الأقاليم الأكثر ثراء من غيرها إلى تركيز جهودها على تحسين أوضاع سكانها بمعزل عما يجري في الأقاليم المجاورة.

 

ويورد التقرير جملة من الإحصائيات يتضح من خلالها مثلا أن عدد الذين تتطفل أجهزة الدولة الفرنسية بالعثور على مأوى لهم كل يوم ومساعدتهم على الحصول على غذاء يقارب 75 ألف شخص لاسيما في الأقاليم الفقيرة.

 

ويدعو التقرير الدولة لبلورة استراتيجية جديدة لمساعدة فقراء المنطقة الباريسية وسن سياسة جديدة تقوم على التضامن بين الأقاليم الفقيرة والأقاليم الثرية في كل منطقة. ويصف واضعوه الخطة الجديدة التي وضعتها السلطة المركزية بالتعاون مع السلطات المحلية بشأن التهيئة الترابية والعمرانية في المنطقة الباريسية ب" الفرصة الضائعة".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.