تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا

طيف شكسبير يعود إلى مدينة ستارتفورد

وليم شكسبير
نص : نضال شقير
2 دقائق

تعيش مدينة ستراتفورد على وقع الذكرى الـ 400 لوفاة ابنها الشاعر والمسرحي وليم شكسبير، عبر عروض مسرحية ونشاطات ثقافية تملأ المدينة عبقًا بسيرة أشهر مسرحي في التاريخ.

إعلان

تحيي مدينة ستراتفورد آبون إيفون البريطانية ذكرى وفاة ابنها الكاتب المسرحي والأديب العالمي ويليام شكسبير، بعروض جديدة لمسرحياته، وقصائد وروايات ومسرحيات جديدة من وحي أدبه، إلى جانب الندوات والملتقيات العامة.

 

وتشارك في الاحتفالات عشرات المنظمات الثقافية التي كثفت جهودها بقيادة مركز شكسبير في كلية كنغ في لندن، احتفاءً بحياة وعمل ابن صانع القفازات من مدينة ستراتفورد على نهر آيفون، الذي أصبح أشهر كاتب مسرحي في العالم.

 

ويحوم هذه الأيام طيف شكسبير فوق تلك المدينة الساحرة في الريف البريطاني، والتي تشارك بأكبر احتفالية عالمية، لإعادة إحياء تراث الأديب والكاتب المسرحي الراحل.

 

فتشهد مدرسة الملك ويليام السادس التي درس فيها الشاعر العظيم سلسلة من الاحتفالات، هذا فيما تواصل رويال شكسبير كومباني، الفرقة المسرحية التي حملت اسم الشاعر وقدمت مسرحياته منذ بداية القرن الماضي، تحضيراتها للمشاركة في الاحتفالات بتقديم معرض يعرض تاريخ المسرح بعد وفاة شكسبير.

 

كما يشكل "نيو بلايس"، بيت شكسبير الجديد، محطة مهمة من محطات الاحتفال، وهو من أبرز الأماكن التي تستوقف زائري المدينة، فهو المكان الذي عاش فيه الشاعر تسعة عشر عامًا، وكتب فيه ستأ وعشرين مسرحية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.