سوريا، الهدنة

تصاعد القتال في محافظة حلب يهدد الهدنة

مدينة حلب
مدينة حلب ( الصورة من الأرشيف)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

تخوض قوات النظام السوري، يوم الجمعة، معارك على جبهات عدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة في محافظة حلب في شمال البلاد، وفق ما أعلنه المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إعلان
 
معارك عنيفة تدور بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وتنظيم الدولة الإسلامية شرق خناصر في الريف الجنوبي الشرقي لمدينة حلب، حيث تسعى قوات النظام لاستعادة مناطق عدة استولى عليها تنظيم الدولة الإسلامية، يوم الخميس، قرب خناصر، وفق المرصد.
 
وكان الجيش السوري قد استعاد في نهاية شباط/فبراير الماضي بلدة خناصر الواقعة على طريق الإمداد الوحيدة التي تربط حلب بسائر المناطق الخاضعة له بعد يومين على سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عليها.
 
على جبهة أخرى، تدور اشتباكات بين قوات النظام، من جانب، وجبهة النصرة والفصائل المقاتلة المتحالفة معها، من جانب آخر، في المناطق الواقعة شمال مدينة حلب وتحديدا في منطقة حندرات.
 
وتترافق المعارك شمال حلب مع قصف للطائرات الحربية السورية ضد مواقع جبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها. وقد أسفرت تلك الاشتباكات على مدى أربع وعشرين ساعة، منذ يوم الخميس، وفق المرصد، عن مقتل 14 عنصرا من قوات النظام و20 مقاتلا من جبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها.
 
كما تتواصل الاشتباكات في ريف حلب الجنوبي بين قوات النظام وجبهة النصرة في محيط بلدة العيس الإستراتيجية والمطلة على طريق حلب دمشق الدولي.
 
وكانت جبهة النصرة وفصائل إسلامية مقاتلة أخرى قد سيطرت في نهاية الشهر الماضي على هذه البلدة، وتدور منذ ذلك الحين معارك في مسعى من قبل قوات النظام لاستعادتها.
 
وتتقاسم قوات النظام والجهاديون والأكراد والفصائل المقاتلة السيطرة على محافظة حلب التي تملك مفتاح السلام او الحرب في سوريا، وفق المرصد.
 
في واشنطن، أعرب مسئول رفيع المستوى، يوم الخميس، عن "القلق البالغ" حيال معلومات عن هجوم لقوات النظام السوري "قرب حلب".
 
وإذا كان اتفاق وقف الأعمال القتالية المطبق حاليا في سوريا يستثني جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية، فإن انخراط جبهة النصرة في تحالفات عدة مع فصائل مقاتلة ومشاركة الفصائل في المعارك، يشكل تهديدا للهدنة.
 

 

 

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن