تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر،السيسي

مظاهرات في مصر من أجل "تيران" و"صنافير"

متظاهرون في مصر
متظاهرون في مصر ( الصورة من رويترز)

استخدمت الشرطة المصرية، يوم الجمعة، الغاز المسيل للدموع في القاهرة لتفريق مئات المتظاهرين احتجاجا على اتفاق ترسيم الحدود المثير للجدل، مع السعودية. وأفاد مسئول في الشرطة أنه تم إلقاء القبض على عدد من المتظاهرين في حي المهندسين في غرب القاهرة.

إعلان

كان الإعلان المفاجئ عن الاتفاق خلال زيارة العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة، واعتراف الدولة المصرية بأن جزيرتي تيران وصنافير ملكا للسعودية، الأسبوع الفائت، قد أثار موجة غضب مصرية في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
 
أطلق ناشطون من حركات شبابية مثل حركة 6 ابريل، دعوات للتظاهر ضد الاتفاق تنطلق من عدد من المساجد والكنائس في القاهرة وعدد من المحافظات.
وهتف المتظاهرون، الذي تجمعوا أمام نقابة الصحفيين وهي نقطة انطلاق المظاهرات عادة في القاهرة، "يسقط .. يسقط حكم العسكر"، "ارحل".
 
كما دشن مستخدمو موقعتويتر،هاشتاج #جمعة_الأرض على خلفية الدعوة للاحتجاج على قرار ضم جزيرتي «تيران وصنافير» إلى المملكة العربية السعودية، وسجل على الهاشتاج ما يزيد على 80 ألف تغريدة، ليصبح الهاشتاج الأول على مستوىمصروالثاني عالمياً.
 
يتمتع السيسي بشعبية كبيرة في البلاد منذ توليه سدة الحكم, إلا أن سهام الانتقادات طالته في الشهور الأخيرة بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وعودة تجاوزات الشرطة بحق مواطنين.
يوم الخميس، حذرت الشرطة المصرية "من أي محاولات للخروج على الشرعية"، مؤكدة في بيان لها أنها "سوف تتخذ كافة الإجراءات القانونية الحاسمة حفاظاعلى حالة الأمن والاستقرار".
وتجدر الإشارة إلى أن التظاهرات ممنوعة في مصر، بموجب قانون يسمح فقط بالتظاهرات التي تحصل على ترخيص من وزارة الداخلية.
 
السيسي ألقى خطابا طويلا، يوم الأربعاء، أمام ممثلين عن القوى السياسية، وأكد فيه أنه لا توجد وثائق لدى أجهزة الدولة المصرية تثبت تبعية جزيرتي تيران وصنافير لمصر، وطالب المصريين بالكف عن الحديث في هذا الموضوع، وترك حسمه للبرلمان، الذي من المفترض أن يصوت على الاتفاقية قبل أن تصبح سارية المفعول.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.