تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن الموجز الصباحي 16-04-2016

اليمن: أطول ساعات هدوء منذ بدء الهدنة الممهدة لمحادثات الكويت الاثنين المقبل

الصورة من رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
7 دقائق

المبعوث الاممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد يطلب من مجلس الأمن دعما دوليا لإنجاح محادثات السلام اليمنية في الكويت الاثنين المقبل، التي وصفها بـ "الحاسمة"، قائلا "إن السلام في اليمن بات الآن أقرب من أي وقت مضى".

إعلان

وتأتي إحاطة ولد الشيخ احمد، في وقت شهدت فيه جبهات القتال أطول فترة هدوء منذ سريان هدنة هشة الاثنين الماضي.
ولد الشيخ، قال في إحاطة له أمام مجلس الأمن حول الوضع اليمني والتحضيرات الجارية لانعقاد محادثات السلام المقبلة، "إن نجاح الجولة المقبلة من المحادثات يتطلب موقفا موحدا وجهودا إقليمية ودولية داعمة".
اضاف "هذا الدعم سوف يمكن اليمن من التوصل الى وقف كامل وشامل لاطلاق النار والعودة الى مسار سلمي يضمن استقرار البلاد".

الوسيط الدولي، اكد ان محادثات الكويت هدفها التوصل إلى اتفاق شامل لإنهاء الصراع واستئناف حوار وطني جامع وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2216 (2015) وقرارات مجلس الأمن الأخرى ذات الصلة.
وقال "سوف ترتكز المحادثات على اطار يمهد العودة إلى انتقال سلمي ومنظم بناء على مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني".

واشار ولد الشيخ الى انه سيطلب من المتحاورين وضع خطة عملية لكل من نقاط المحادثات "وهي الاتفاق على اجراءات أمنية انتقالية، انسحاب الميليشيات والمجموعات المسلحة؛ تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للدولة؛ إعادة مؤسسات الدولة واستئناف حوار سياسي جامع؛ وإنشاء لجنة خاصة للسجناء والمعتقلين".

مبعوث الأمم المتحدة، دعا الأطراف اليمنية إلى حضور جلسات المحادثات المقررة في الكويت الاثنين المقبل،" بحسن نية ومرونة، من أجل التوصل إلى حل سياسي ومخرج نهائي للأزمة الحالية"، قائلا إن "طريق السلام قد يكون شائكا ولكنه سالك وممكن، وعلى الفشل أن يكون خارج المعادلة".

واكد إن "التوصل إلى حل عملي وإيجابي يتطلب تنازلات من مختلف الأطراف ليعكس مدى التزامها وسعيها للتوصل إلى اتفاق تفاهمي"، واضاف: اليمن يقف اليوم على مفترق طرق: "أحدهما يوصل إلى السلام، والطريق الآخر يقود البلاد إلى هوة أمنية وإنسانية من الضروري الابتعاد عنها".

وتطرق ولد الشيخ الى اتفاق التهدئة ووقف الأعمال القتالية الذي قال انه "حظي بدعم وطني داخلي كبير".
واضاف "شهدت الأيام الأولى من وقف الأعمال القتالية تحسنا ملحوظا خاصة مع تراجع مستوى العنف في معظم أنحاء البلاد، لكنه اكد ان الوضع لم يخل "من أعداد مقلقة من الخروقات خاصة في الجوف وعمران ومارب وتعز".

وقال" ان القتال في تعز لا زال يستهدف المدنيين، وأخشى أن يؤثر استمرار دوامة العنف على مسار السلام".
واعرب عن اسفه لعدم تمكن معظم اللجان المحلية من عملها في مراقبة وقف اطلاق النار، غير انه عبر عن أمله بأن تكون" أكثر فعالية خلال الأيام القادمة".

ابين:

*غارات جوية على مواقع تنظيم القاعدة في محافظة ابين الجنوبية.
مصادر محلية قالت ان مروحيات اباتشي ضربت مواقع وتجمعات لتنظيم القاعدة في بلدات زنجبار و جعار وخنفر في المحافظة الجنوبية الممتدة الى المدخل الشرقي لمدينة عدن.
وتأتي هذه الغارات بعد يوم من تمكن قوات حكومية مدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية بسط سيطرتها، على مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج المجاورة، اثر معركة قصيرة مع مسلحي القاعدة في المدينة الجنوبية التي ظلت بعيدة عن سلطة الحكومة المعترف بها دوليا.

وتصاعد نفوذ الجماعات المتطرفة بشكل لافت في المحافظات الجنوبية والشرقية، بهدف الحصول على موطىء قدم، بعد ان وضعت الحرب أوزارها هناك ضد الحوثيين والرئيس السابق.

ومنذ اعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، سيطرته على مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت في ابريل/ نيسان العام الماضي، توسع نفوذ التنظيم وجماعات محلية مرتبطة به على طول الساحل الشرقي، حيث باتت التنظيمات الجهادية تفرض سيطرتها على ست مدن جنوبية على الاقل.

وتتهم حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، تحالف الرئيس السابق والحوثيين، بالوقوف وراء الجماعات المتطرفة في الجنوب، لتصعيب مهمة الحكومة في تطبيع الأوضاع هناك، واعطاء النزاع بعدا دوليا من بوابة مكافحة الارهاب.

 

تعز:

*الاعلان عن التوصل الى اتفاق داخلي لتثبيت وقف اطلاق النار في جميع الجبهات بمحافظة تعز اعتبارا من عصر اليوم السبت.

مصادر اعلامية محلية، قالت ان اللجنة المحلية لمراقبة وقف اطلاق النار اجتمعت اليوم السبت وتم الاتفاق على تثبيت الهدنة في جميع الجبهات وفتح الطريق الى وسط المدينة.

يأتي هذا في الوقت الذي اعلن فيه حلفاء الحكومة رصد 493 خرقاً من قبل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق لاتفاق وقف اطلاق النار، منذ بدء سريان الهدنة الاثنين الماضي، اسفرت عن سقوط 9 قتلى و 72 جريحا بينهم مدنيون .
وقال المجلس العسكري المناهض للحوثيين في تعز ان تلك الخروقات توزعت بين قصف وهجمات لمواقع القوات الحكومية، واستهداف لاحياء سكنية خاضعة لسيطرة حلفاء الحكومة.

وفي المقابل قال الحوثيون ان القوات الحكومية وحلفاءها واصلوا خرف اتفاق وقف اطلاق النار بشن هجوم باتجاه جبل جرة شمالي المدينة، واستهداف معسكر قوات الامن الخاصة مواقع الجماعة وحلفائها في شمالي وشرقي المدينة، وعند الضواحي الجنوبية والغربية وفي مديرية ذو باب عند الساحل الغربي على البحر الاحمر ، حيث استمر طيران الاستطلاع بالتحليق هناك، حسب وكالة الانباء الخاضعة لسيطرة الحوثيين .

مأرب:

* الحوثيون يقولون ان طيران التحالف واصل تحليقه في سماء محافظة مأرب.
واتهموا حلفاء الحكومة بقصف مواقع الجماعة في مديرية صرواح غربي مدينة مأرب بقذائف الهاون والرشاشات .

الجوف:

*اعلام الحوثيين يقول ان طيران التحالف شن أربع غارات على مناطق المصلوب والغيل والعقبة غربي محافظة الجوف.
المصادر ذاتها تحدثت عن مقتل شخص وإصابة سبعة آخرين بقصف حلفاء الحكومة سوقا شعبية في مديرية المتون بصواريخ الكاتيوشا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.