نفظ

تراجع أسعار النفط إثر فشل اجتماع أوبك في الدوحة

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

سجلت أسعار النفط تراجعا كبيرا صباح الاثنين 18 نيسان ـ أبريل 2016، في آسيا غداة فشل الدول المنتجة على الاتفاق على تجميد للإنتاج من أجل دعم الأسعار وسط توتر بين السعودية وإيران.

إعلان

وتراجع سعر الذهب الأسود أكثر من ستين بالمئة منذ منتصف 2014 عندما كان سعر البرميل يبلغ حوالى مئة دولار، وذلك بسبب فائض كبير في الإنتاج يعجز الطلب العالمي عن امتصاصه نظرا لتباطؤ الاقتصاد.

 

وبعد أن وصلت في شباط ـ فبراير إلى أدنى مستوى منذ 13 عاما، سجلت الأسعار تحسنا مع انتظار المستثمرين لنتائج اجتماع 18 دولة منتجة من أعضاء وغير أعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

 

وبعد مشاورات استمرت ست ساعات، أعلن وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة أن الدول المعنية بحاجة إلى "مزيد من الوقت". وفي الوقت نفسه، لم يعلن الوزير القطري عن أي موعد لاجتماع جديد.

 

ومنعت الخلافات بين إيران التي أعلنت في اللحظة الأخيرة تغيبها عن الاجتماع والسعودية هذه المشاورات من تحقيق إي نتيجة.

 

وحوالى الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش، خسر سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم أيار ـ مايو 2,02 دولار، أي نحو خمسة بالمئة ليبلغ 38,34 دولارا في المبادلات الالكترونية في آسيا.

 

أما برميل برنت النفط المرجعي الأوروبي لبحر الشمال، تسليم حزيران ـ يونيو فقد خسر 1,97 دولارا (نحو 4,55 بالمئة) ليصل سعره إلى 41,13 دولارا.

 

ويذكر أن اجتماع الدوحة تزامن مع اضراب أكثر من 7 آلاف عامل في قطاع النفط في الكويت الأمر الذي تسبب في تراجع إنتاج هذا البلد النفطي دون أن تتأثر صادراتها حسب الحكومة الكويتية، التي هددت بحل النقابات وإحالة المسؤولين عن الإضراب إلى النيابة العامة.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن