بريطانيا

أجهزة وآلات أمنية متطورة جدا في معرض لندن لتكنولوجيا مكافحة الإرهاب ومواجهة الهجرة

الشرطة البريطانية (فيسبوك)

أصدرت الشاشة فجأة وميضا عند مرور رجل مزود بمسدس وسترة ناسفة وهميين أمام جهاز لمسح كامل الجسم، إحدى المعدات الأبرز في معرض تكنولوجيا مكافحة الإرهاب الذي افتتح الثلاثاء 19 أبريل 2016 في لندن.

إعلان

 

فعلى عكس آلات الرصد المعتادة في المطارات، يعمل هذا الجهاز بصمت ويجيز مسح عدد كبير من الأشخاص بفضل تكنولوجيا طورت في الأصل لمراقبة طبقة الأوزون.
وأوضح زاك دوفمان رئيس مجلس إدارة شركة "ديجيتال باريرز" البريطانية التي تسوق جهاز "ثروفيس سكانر" "لم نشهد من قبل هذا القدر من الاهتمام بتكنولوجيا كهذه. بالطبع الأجواء السائدة حول العالم تلعب دورها".
        
يمكن استخدام الجهاز الذي لا يتجاوز حجمه حقيبة سفر صغيرة في المترو أو الملاعب الرياضية او المراكز التجارية. وهو من ضمن مئات الأجهزة المتطورة المطروحة الثلاثاء والأربعاء 19 و20 أبريل 2016، في "معرض الآمن ومكافحة الإرهاب" في أجنحة حوالى 240 شركة متخصصة في صناعة الطائرات بلا طيار ونزع الألغام ومراقبة الحدود وغيرها.
وبعد شهر على هجمات مطار ومترو بروكسل التي أسفرت عن مقتل 32 شخصا، أصبح الأمن في النقل العام في صلب المناقشات.
     
 وقال منظمو المعرض إن "الخطر الإرهابي كبير على مستوى العالم، حيث تشكل أنظمة النقل هدفا مفضلا". وقال مدير المعرض ديفيد تومسون "عندما يصبح امن ملايين البشر على المحك امام تهديد يتطور باستمرار، تتضاعف أهمية الدور الذي يلعبه أخصائيو القطاع".
وتحدث الضيف البارز للمعرض رئيس جهاز الشرطة الأوروبية "يوروبول" روب وينرايت عن "التهديد الإرهابي الدولي الأكبر في جيل برمته"، مذكرا بهجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في باريس التي أسفرت عن مقتل 150 شخصا، مؤكدا ان "التهديد يزداد تعقيدا".
 
 
سياجات وطائرات بلا طيار
 
وهيمن على المعرض ملف ساخن اخر هو أزمة الهجرة عبر شركات صناعة السياجات والحواجز الأمنية المتطورة.
ومن بين هذه الشركات "جاكسونز فنسينغ" البريطانية التي وفرت سياجات جديدة لحماية المحطة الجديدة في نفق "يوروتانل" في شمال فرنسا.
وصرح مدير عام الشركة بيتر جاكسون لوكالة فرانس برس "اتصلت بنا مؤسسة يوروتانل ووكالة حكومية لتعزيز امن الموقع امام المهاجرين".
   
وأضاف "توجهنا الى المكان بعد أسبوعين من تلقينا الطلب، واقمنا سياجا امنيا مرتفعا بطول 13 كلم في وقت قياسي، وهو يؤدي مهمته كاملة".
في أجنحة اخرى، احتلت الطائرات بلا طيار صدارة المعروضات. وطرحت شركة تطبيق "درون واتشر" لرصد الطائرات بلا طيار وتتبعها باستخدام تكنولوجيا الرادار.
 
 كما عرضت شركة "يونيك" طائرة بلا طيار مزودة بتكنولوجيا مدمجة لتحديد المواقع بالأقمار الصناعية تجبرها على الهبوط عند الاقتراب من مناطق حساسة امنيا كالمطارات.
وذكر الاصطدام الأحد 17 أبريل 2016 بين طائرة بلا طيار وأخرى تجارية تابعة لشركة بريتيش ايرويز في أثناء اقترابها من مطار هيثرو اللندني بالخطر المحتمل لهذه الأجهزة الطائرة التي تباع مئات الآلاف منها تجاريا.
وتعاملت السلطات البريطانية بجدية كبرى مع الحادث، فمنعت التحليق فوق جزء كبير من لندن ومحيطها اعتبارا من الخميس 21 أبريل 2016 لمناسبة زيارة الرئيس الأميركي باراك اوباما.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم