تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية، حقوق الإنسان

هيومن رايتس ووتش تشيد بتقليص سلطات " المطاوعة" في السعودية

هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية
هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية (الصورة من فيسبوك)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

رحبت منظمة هيومن رايتس ووتش الاثنين 18 أبريل 2016 بقرار الحكومة السعودية الحد من سلطات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ووصفته بأنه "تطور ايجابي" للمواطنين والأجانب الذين "يعانون منذ أعوام من المضايقات والإساءة".

إعلان
 
أشادت سارة ليا ويتسون، المديرة التنفيذية للمنظمة في الشرق الأوسط، بالتدابير التي تستهدف هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (المطاوعة)، معتبرة مع ذلك أنه  بإمكان السلطات السعودية القيام بالمزيد.
          
وأصدر مجلس الوزراء السعودي تنظيما جديدا للشرطة الدينية يجردها من صلاحية توقيف الأشخاص أو ملاحقتهم بعد انتقادات متزايدة لها.
         
 وقالت ويتسون "ينبغي على السلطات الذهاب أبعد من ذلك وإلغاء صلاحيات الشرطة الدينية لفرض الفصل بين الجنسين".
          
وتابعت أن السعودية "قامت بخطوة" الأسبوع الماضي، لكن على "السلطات التأكد من أن التدابير الجديدة يتم تنفيذها على نحو فعال لكي يكون لها معنى".
         
 ونصت التدابير على أن هذه الهيئة تتولى "تقديم البلاغات في شأن ما يظهر لها من مخالفات أثناء مزاولتها لاختصاصها بمذكرات إبلاغ رسمية الى الشرطة او إدارة مكافحة المخدرات بحسب الاختصاص".
          
وأكدت ان الجهتين المذكورتين هما "المختصتان  بالضبط  الجنائي والإداري والتحفظ  والمتابعة  والمطاردة والإيقاف والاستجواب والتثبت من الهوية والتحقيق والقبض".
         
 وشدد التنظيم الجديد للشرطة على أنه " ليس لرؤساء او أعضاء الهيئة إيقاف الأشخاص او التحفظ عليهم أو مطاردتهم أو طلب وثائقهم أو التثبت من هوياتهم أو متابعتهم والتي تعد من اختصاص الشرطة وإدارة مكافحة المخدرات".
          
ولقيت الخطوة ردود فعل متفاوتة عبر مواقع التواصل الاجتماعي  بين مرحب بالحد من صلاحيات الهيئة، ومنتقد لذلك.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.