اليمن

اليمن: سلام محفوف بمخاطر التصعيد الحربي

يحيى داود من حزب علي عبد الله صالح محمد عبد السلام من الحوثيين في مباحثات السلام اليمنية (رويترز)
إعداد : عدنان الصنوي

الأمم المتحدة تقول إن محادثات السلام اليمنية التي ترعاها المنظمة الدولية ستبدأ اليوم الخميس في الكويت، في مسعى لإنهاء الحرب الطاحنة هناك التي دخلت عامها الثاني.

إعلان

المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة، ستافان دوجاريك، قال إن "مفاوضات السلام اليمنية ستبدأ اليوم في الكويت تحت رعاية الأمم المتحدة".

وأمس الأربعاء 20 نيسان ـ أبريل 2016، توجه وفد الحوثيين المفاوض، وحلفاؤهم إلى العاصمة العمانية مسقط، في طريقه الى الكويت للمشاركة في المحادثات التي كانت مقررة الاثنين الماضي، بعد ان قالوا انهم تلقوا " ضمانات اممية ودولية لاستيعاب تحفظاتهم"على اجندة المحادثات واستمرار العمليات العسكرية"، لكن من غير المرجح وصولهم الى الكويت قبل ظهر الخميس 21 نيسان ـ أبريل 2016.

وأكد دوجاريك الأربعاء 20 نيسان ـ أبريل، أن "الوفود ستركز على تطبيق القرار الدولي 2216" الذي يحض الحوثيين على وقف العنف والتخلي عن السلاح والانسحاب من العاصمة صنعاء والمدن التي سيطروا عليها تباعا منذ منتصف العام الماضي.

وكان وفد الحكومة المفاوض، قال الليلة الماضية انه سيكون مضطرا لمغادرة الكويت في حال عدم انضمام وفد الجماعة وحلفائها الى المحادثات صباح اليوم الخميس.

الوفد الحكومي حمل الحوثيين وحلفاءهم "كامل المسئولية عن إفشال المشاورات في حال عدم بدء انعقادها صباح الخميس" مضيفا انه "سيكون مضطرا بعد ذلك للمغادرة"، حسب ما جاء في بيان حكومي.

*الحكومة التركية تعلن تجميد أرصدة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، تماشيا مع قرار مجلس الأمن الدولي.

وقالت الحكومة التركية في جريدتها الرسمية اليوم الخميس، انها جمدت كل أرصدة صالح في البنوك التركية وغيرها من المؤسسات المالية بما في ذلك الخزائن.

وكان محققون عينتهم الأمم المتحدة، أبلغوا مجلس الأمن بالاشتباه في أن صالح كون ثروة تصل إلى 60 مليار دولار أي ما يساوي الناتج المحلي الإجمالي اليمني السنوي خلال سنوات حكمه الطويلة، كما شارك في مخطط للاستيلاء على السلطة عام 2014.

* قوات التحالف تعلن تكليف فريق للتحقيق في هجوم جوي يقول الحوثيون انه استهدف منزلا سكنيا في مديرية نهم شرقي صنعاء، وأسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين من أسرة واحدة أمس الاول الثلاثاء.

قيادة قوات التحالف قالت في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية، أنها "كلفت فريق تقييم الحوادث بالتحقق من تلك الادعاءات بشأن استهداف الطيران لأحد منازل المواطنين في قرية قطبين بمديرية نهم".

مأرب:

* حلفاء الحكومة يعلنون اعتراض صاروخ بالستي، اطلقه الحوثيون باتجاه مدينة مارب شرقي صنعاء، في هجوم هو الثالث من نوعه منذ اعلان بدء سريان وقف اطلاق النار منتصف الاسبوع الماضي، حسب وسائل اعلامية موالية للتحالف.

*الحوثيون يتهمون طيران التحالف بشن ثلاث غارات جوية على مواقع الجماعة في مديرية صرواح غربي مدينة مأرب، بينما تبادلت الاطراف المتحاربة قصفا بالمدفعية الثقيلة وصواريخ الكاتيوشا في المشجح وهيلان بذات المديرية.

تعز:

*حلفاء الحكومة يتهمون الحوثيين باستهداف مواقع وتحصينات القوات الحكومية في منطقة الضباب عند الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة تعز.

وفي المقابل قال الحوثيون ان طيران التحالف شن غارتين على مواقع الجماعة في المنطقة، وحلق على علو منخفض في اجواء عديد مديريات محافظة تعز، فاتحا حاجز الصوت، تزامنا مع هجمات متفرقة لحلفاء الحكومة في بير باشا، وحي المطار القديم، والضباب جنوبي مدينة تعز، ومديرية ذوباب، عند الساحل الغربي على البحر الاحمر.

الجوف:

*الحوثيون يعلنون سقوط قتلى وجرحى في صفوف حلفاء الحكومة بتصدي مقاتلي الجماعة لزحف باتجاه مديرية الغيل غربي محافظة الجوف.

في الاثناء تحدثت مصادر اعلامية موالية للحكومة عن معارك عنيفه مع الحوثيين في مديرية المصلوب المجاورة.

صنعاء:

*استمرار المواجهات بين القوات الحكومية وحلفائها من جهة، والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة في مديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء من جهة ثانية.

البيضاء-الضالع:

*حلفاء الحكومة والحوثيون يوقعون اتفاقيتين لتثبيت وقف اطلاق النار في محافظتي البيضاء والضالع، على غرار اتفاقيتي تعز ومأرب.

وتنص الاتفاقيتان على وقف إطلاق النار والسماح بدخول المساعدات الإنسانية وإطلاق سراح المعتقلين، وإيقاف كافة أشكال العمليات العسكرية بما فيها التعزيزات والحشود والانتشار واستحداث مواقع جديدة.

وفي اول اتهام بخرق الاتفاق، قال حلفاء الحكومة ان الحوثيين اطلقوا ثلاثة صواريخ كاتيوشا على منطقة "الحبج" بمديرية "الزاهر"، بعد بضع ساعات من توقيع الاتفاق.

فيما قال الحوثيون انهم صدوا محاولة تقدم لحلفاء الحكومة باتجاه منطقة الزاهر جنوبي المحافظة.

وكان حلفاء الحكومة والحوثيون وقعوا عشية بدء سريان الهدنة في العاشر من الشهر الجاري بمحافظة ظهران الجنوب السعودية، سلسلة اتفاقيات فرعية على مستوى المحافظات لوقف العمليات القتالية وفك الحصار عن المدن، وتسهيل دخول المساعدات الانسانية، الا ان تلك الاتفاقيات ظلت مجرد حبر على ورق مع تصاعد وتيرة المعارك في كافة جبهات القتال، ما دفع لجان مراقبة وقف اطلاق النار الى ابرام اتفاقات داخلية مكملة.

لحج:

*تبادل للقصف المدفعي والصاروخي في منطقة كرش شمالي محافظة لحج على الطريق الممتد بين تعز وعدن.
 

إعداد : عدنان الصنوي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن