تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - الحرب على الإرهاب

من هو أبو محمد العدناني مخطط عمليات باريس وبلجيكا الإرهابية ؟

أبو محمد العدناني ( يوتيوب)

طه صبحي فلاحة، هو الاسم الحقيقي لـ"" ولد في سوريا عام 1977، في بلدة بنش قرب مدينة سراقب في محافظة إدلب حيث عمل بناء. في عام 2003 كان واحدا من الجهاديين الأجانب الذين انتقلوا إلى العراق للتصدي لقوات التحالف التي اجتاحت العراق بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. ألقي القبض عليه بعد سنتين من قبل الأمريكيين و أدخل سجن بوكا جنوب العراق.

إعلان

 

في هذا المخيم، التقى العدناني بمن أصبحوا بعد ذلك كبار قادة تنظيم " الدولة الإسلامية" بمن فيهم الخليفة الحالي للتنظيم أبو بكر البغدادي.
ظهر أبو محمد العدناني إلى العلن بعد أن تم تعيينه متحدثا رسميا باسم تنظيم "الدولة الإسلامية" في أعقاب الإعلان عن الخلافة في عام 2014، و سطع نجمه بعدها بثلاثة أشهر من خلال رسالة صوتية دعا فيها "كل مسلم" لقتل "كل كافر"، بخاصة من أسماهم ب " الفرنسيين الأشرار و القذرين ".
 
صورت الدعاية العدناني كمتحدث موهوب. ويتضح من خلال معلومات سربها فرنسيون وبلجيكيون التحقوا بصفوف " الدولة الإسلامية"   أن العدناني لعب دورا رئيسيا في الهجمات التي ضربت أوروبا من خلال تجنيد الجهاديين. ومن هؤلاء الفرنسيين واحد اعتقل لدى عودته من سوريا في يونيو-حزيران 2016 من قبل المديرية العامة للأمن الداخلي. فقد قال هذا الأخير إن عبد الحميد أبا عود العقل المدبر و المنفذ لهجمات باريس كان يتلقى كان يتلقى الأوامر لتنفيذ عمليات إرهابية في فرنسا وبلجيكا من قبل تونسيين اثنين تحت إشراف سوري اسمه " أبو محمد العدناني" وقال إن أبا عود واثنين من أقاربه كانوا في طريقهم لتنفيذ هجوم في بلجيكا وفرنسا [...] لقد تلقوا الأوامر لتنفيذ الهجوم من قبل تونسيين اثنين والعدناني" .
 
ورد اسم العدناني أيضا في الآونة الأخيرة في فرنسا في تحقيق آخر لمكافحة الإرهاب تحديدا في هجمات باريس في يناير / كانون الثاني عام 2015. ووفقا للمصادر، فقد أظهر تحليل كمبيوتر ومفتاح ذاكرة لأحمدي كوليبالي اهتماما قويا من قبل هذا الأخير بزعيم تنظيم "الدولة الإسلامية". وأظهر تقرير للخبراء تم إرساله إلى قضاة التحقيق قبل شهرين وجود سبعة خطابات صوتية للمتحدث باسم تنظيم "الدولة الإسلامية" في أجهزة الكمبيوتر لمنفذ الاعتداء على مطعم يهودي في العاصمة الفرنسية. وقد لقب العدناني عن طريق الخطأ ب"رئيس الدولة الإسلامية". وربما يخفي هذا الخطأ جانبا من حقيقة وزن العدناني في هذا التنظيم.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن