فيروس الإيدز - صحة

مضادات مخبرية تحمي قردة من الإصابة بمرض الإيدز عدة أشهر

الصورة من فيسبوك
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

وفرت جرعة واحدة من جسم مضاد منتج في المختبر حماية لقردة من فيروس الايدز على مدى ما يقرب من ستة أشهر على ما أظهرت دراسة بحثية لقاحية.

إعلان

 

بعد تعريضها لفيروس "اتش اي في" الخاص بالقردة مرة واحدة أسبوعيا أصيبت القردة غير المعالجة بالمرض بعد ثلاثة أسابيع في المعدل في حين أن القردة المعالجة بقيت في منأى عن الإصابة به حتى 23 أسبوعا.       
وأشار فريق الباحثين الذين يتخذون مقرا لهم في ألمانيا والولايات المتحدة ونشرت أعمالهم في مجلة "نيتشر" إلى أن هذه الحماية "قد يكون لها اثر كبير في انتقال الفيروس" في أوساط السكان الذين يواجهون خطرا كبيرا للإصابة بفيروس الايدز.
       
وأجرى الباحثون اختبارات تتعلق بالتحصين السلبي كحل وقائي بديل عن اللقاحات التجريبية التي لم تفض إلى أي نتيجة ايجابية بعد.     
ويدفع لقاح الجسم إلى إنتاج أجسام مضادة تعمل على واحد أو أكثر من عوامل الإصابة بالأمراض أو الفيروسات أو الجراثيم. ويمتد عملها على فترة طويلة وأحيانا مدى الحياة.
       
ويقوم التحصين السلبي على ضخ مضادات أجسام واقية من عوامل الإصابة بالأمراض او بمادتها السامة ويتم توفير حماية فورية لكن لفترة قصيرة.
وتم استخدام التحصين السلبي لحماية مسافرين من التهاب الكبد الوبائي ايه إلى حين توفر لقاح لهذا المرض. ويأمل البعض في أن يساهم ذلك في تجنيب الإصابة بملايين الحالات من فيروس "اتش اي في" الى حين طرح لقاح في الأسواق.
       
وفي العالم توفي 34 مليون شخص بسبب مرض الايدز وكان حوالى 37 مليونا يعيشون مع فيروس "اتش اي في" سنة 2014 بحسب منظمة الصحة العالمية. ولا يوجد علاج شاف من هذا المرض غير أن تركيبات دوائية معقدة من شأنها الحد من تكاثر الفيروس في الجسم.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن