فرنسا

استقالة نائب رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية بعد أن اتهمته نائبات من حزبه بالتحرش والاعتداء الجنسي

مقاتلو تنظيم داعش
مقاتلو تنظيم داعش دوني بوبان ورفيقة ايمانويل كوس (رويترز)

استقال نائب رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية المدافع عن حماية البيئة دوني بوبان بعد أن اتهمته نائبات من حزبه بالتحرش "والاعتداء الجنسي" مع تأكيد رفضه هذه الاتهامات وفقا لمحاميه.

إعلان

 

وقال محاميه الاثنين 9 مايو 2016  في بيان انه "يرفض بشكل قاطع فكرتي التحرش الجنسي والاعتداء الجنسي البعيدتين كل البعد عنه" مضيفا أن بوبان يعتزم رفع دعوى تشهير بعد أن اتهمته أربع نائبات بينهن المتحدثة باسم حزب "البيئة-الخضر" الأوروبي بالتحرش عبر وسائل الإعلام.
 
وكان رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية كلود بارطولون قد طلب صباح الاثنين 9 مايو 2016  من دوني بوبان الاستقالة من منصبه بعد أن كشف موقع "ميديابارت" وإذاعة "فرانس أنتر" هذه المزاعم الصادرة عن ثماني ضحايا.
 
وقد روت صاندرين روسو النائبة والمتحدثة باسم حزب "البيئة-الخضر" الأوروبي على أثير راديو فرانس أنتير ما تعرضت له من تحرش في أكتوبر 2011.
 

ومن ناحيتها، أكدت النائبة إيزابيل أطارد أنه كان يرسل إليها كل يوم تقريبا رسائل نصية قصيرة " استفزازية قذرة". وأوضحت أن هذه الأحداث تعود إلى ما بين يونيو 2012 إلى نهاية 2013. وقالت إن كثيرا من النائبات تلقين نفس الرسالة، وقد فضل كثير منهن السكوت احتراما لرفيقتهايمانويل كوس التي عينها فرانسوا هولاند وزيرة للإسكان في شهر فبراير/شباط 2016

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن