روسيا-سوريا

بوتين يؤكد أن أمام الجيش السوري عملا كثيرا

فلاديمر بوتين يلقي كلمة في موسكو حول الوضع في سوريا (رويترز 09-05-2016 )
إعداد : مونت كارلو الدولية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس 17 مارس آذار 2016 أن الجيش الروسي يمكنه في حال الضرورة، أن يعيد نشر طائرات "خلال ساعات" في سوريا التي سيتم سحب الجزء الأكبر من القوات الروسية منها خلال يومين أو ثلاثة.

إعلان
 
أضاف بوتين خلال مراسم تقليد عسكريين عائدين من سوريا أوسمة "في حال الضرورة، يمكن لروسيا أن تعزز وجودها في المنطقة إلى مستوى يتلاءم مع تطورات الوضع هناك".
 
أضاف الرئيس الروسي "هذا ليس ما نريد، فالتصعيد العسكري ليس من مصلحتنا لذلك نأمل أن يغلب جميع الأطراف المنطق في سبيل عملية السلام الجارية في جنيف"
 
لكنه حذر من أن رد فعل بلاده سيكون سريعا أن انتهكت فصائل معارضة وقف إطلاق النار المبرم في 27 شباط/فبراير، وقال "إذا رصدنا خروقات للهدنة من أي مجموعة فسيتم تلقائيا استبعادها من اللائحة التي تلقيناها من الولايات المتحدة، مع كامل التبعات المترتبة"
 
من جهة أخرى أكد بوتين إبقاء بطاريات مضادات جوية روسية متطورة من طراز اس-400 وانظمة بانتسير اس-1 في القاعدة الروسية في سوريا في إطار "بعثة قتالية دائمة"، وقال "لقد أنشانا ظروف بدء عملية السلام. وانتم، الجنود الروس، من فتح الطريق إلى السلام"
 
أضاف أن روسيا أثبتت في سوريا "دورها القيادي بلا منازع، وتحليها بالإرادة والمسؤولية" في مكافحة "الإرهاب الدولي"
كما قدر الرئيس الروسي كلفة العملية العسكرية في سوريا التي بدأت في 30 أيلول/سبتمبر بـ33 مليار روبل (425 مليون يورو) صرف الجزء الأكبر منها من ميزانية وزارة الدفاع.
 
وأكدت روسيا يوم الخميس 17 مارس الجاري أنها ستسحب الجزء الأكبر من قواتها في سوريا "في غضون يومين إلى ثلاثة" عملا بأوامر أصدرها بوتين الاثنين، لكنها ستبقي تجهيزات وجنودا على الأرض لمراقبة تطبيق الهدنة ومواصلة ضرب "أهداف إرهابية" في سوريا.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن