أخبار العالم

إقصاء الرئيسة البرازيلية عن السلطة ومجلس الشيوخ يبدأ إجراءات إقالتها

أ ف ب

لقد حذا مجلس الشيوخ البرازيلي حذو مجلس النواب وصوت بالأغلبية لصالح اقصاء الرئيسة ديلما روسيف من منصب الرئاسة لستة اشهر.

إعلان

نجحت المعارضة البرازيلية في مسعاها الدؤوب منذ شهور، لعزل الرئيسة روسيف من منصبها بتهمة التلاعب بالحسابات العامة، حيث صوت مجلس الشيوخ باغلبية خمسة وخمسين صوتا من اصل واحد وثمانين لصالح بدء قضية ضد روسيف واستبعادها عن السلطة لمدة اقصاها مائة وثمانون يوما يدرس خلالها برلمان البلاد وضعها.

وخلال هذه الفترة تنتقل صلاحياتها إلى نائبها ميشال تامر. بعد ذلك تجري عملية تصويت ثانية في مجلس الشيوخ، فإذا صوت ثلثاً أعضاء المجلس لعزلها، فإن نائبها يستمر في القيام بمهمات رئيس الدولة إلى حين إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في عام 2018.

روسيف ستلقي خطابا وتلتقي انصارها المتجمهرين امام القصر الرئاسى تحت شعار لن نقبل بحكومة غير شرعية قبل ان تغادر تاركة المكان لنائبها ميشال تامر اللبناني الأصل الذي اتهمته بانه أحد قادة الانقلاب عليها.

وللتذكير فان الرئيسة البرازيلية غير متهمة بفساد شخصي بل بالتلاعب بحسابات الحكومة لإخفاء حجم العجز المالي حتى يتسنى لها زيادة الإنفاق العام خلال حملة إعادة انتخابها وهي ممارسة لجأ إليها رؤساء سابقون لكن الازمة السياسية قد عمقت اخطر ركود اقتصادي تشهده البرازيل منذ ثلاثينيات القرن الماضي، حيث تشير الاستطلاعات إلى أن أغلبية البرازيليين يريدون أن تفضي محاكمة روسيف الى عزلها لكن الاستطلاعات تشير أيضا إلى أن حجم التأييد الشعبي لنائبها تامر ضئيل للغاية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم