تخطي إلى المحتوى الرئيسي
موجز أخبار اليمن 2016/05/21

اليمن: محادثات السلام تنتظر دفعة قوية من "الدوحة" والتحالف يضرب وهجوم بالستي جديد للحوثيين

أ ف ب/أرشيف
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
6 دقائق

لليوم الخامس على التوالي، مايزال الوفد الحكومي المفاوض في الكويت، متمسكا بتعليق مشاركته في محادثات السلام المباشرة مع الحوثيين وحلفائهم في حزب المؤتمر الشعبي.

إعلان

الوفد الحكومي، أكد مع ذلك بقاءه في الكويت، الى حين ابلاغه رسميا بفشل المساعي الدولية في الزام حلفاء صنعاء، بمرجعيات العملية السياسية وشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي.

 

 وفشلت جهود دبلوماسية، وضغوط دولية واسعة، في اعادة الاطراف المتحاورة الى طاولة المحادثات المتعثرة، وسط تصعيد ميداني، واستئناف للضربات الجوية والهجمات الصاروخية عبر الحدود، غير ان مصادر سياسية تعول على وساطة قطرية خلال زيارة بدأها اليوم السبت، الى الدوحة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، رفقة وزير خارجيته، رئيس الوفد الحكومي المفاوض عبدالملك المخلافي .

 

واجلت مغادرة وزير الخارجية اليمني رئيس الفريق الحكومي المفاوض، عبدالملك المخلافي العاصمة الكويتية الى الدوحة، التوقعات بانفراج وشيك خلال الساعات المقبلة، في مسار المحادثات المتعثرة.

وكان وفد الحكومة اليمنية اعلن الثلاثاء، تعليق مشاركته في المفاوضات، مشترطا موافقة من وصفهم ب"الانقلابيين" على ست نقاط رئيسة، بينها المرجعيات الثلاث للمحادثات، فضلا عن تجنب الخوض في اي نقاش حول الشرعية القائمة المعترف بها دوليا.

وعلى مدار الايام الاخيرة، جرت اتصالات دبلوماسية مكثفة، قادها أمير دولة الكويت صباح الأحمد الصباح، وسفراء الدول 18 الراعية للعملية السياسية في اليمن، في محاولة لانقاذ محادثات السلام التي يعول عليها صياغة خارطة طريق لايقاف الحرب واعادة البلاد الى المسار الانتقالي.

وقالت مصادر دبلوماسية، ان سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي حذروا طرفي المحادثات "من مخاطر انهيار اقتصادي يهدد البلاد، وطالبوا بتجاوز الخلافات، من أجل التوصل لحل سياسي، وتجنيب اليمن المزيد من الخسائر البشرية والمادية".

المبعوث الاممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد، الذي يواصل لقاءات منفصلة مع وفد الحكومة اليمنية والحوثيين وحلفائهم ،قال ان المساعي والجهود لاتزال مستمرة للتوصل الى اتفاق سياسي شامل.

وفي سياق الجهود الدبلوماسية لانقاذ فرص السلام، التقى السفير الروسي لدى اليمن فلاديمير ديدوشكين اليوم بصنعاء، رئيس اللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين محمد الحوثي، ليعرب عن تطلع بلاده "الى تحقيق السلام وعودة الحياة إلى طبيعتها في اليمن".

ميدانيا.. أعلنت مصادر اعلامية موالية للحوثيين، عن إطلاق صاروخ بالستي جديد، في تصعيد عسكري عبر الحدود مع السعودية، لكنه لم يصدر حتى الان اي تعليق من الجانب السعودي عن هجوم صاروخي من هذا النوع.

وجاء الهجوم الصاروخي، عقب سلسلة غارات جوية عنيفة في محافظات ريف العاصمة، والجوف، وتعز، بينما استمر تحليق طيران التحالف في اجواء العاصمة صنعاء، ومحافظات الجوف ، مأرب ، صعدة ، عمران ، حجة ، الحديدة ، المحويت وتعز.
وكالة الانباء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، قالت ان الطيران الحربي شن سلسلة غارات جوية على مديرية نهم شرقي صنعاء، على وقع معارك عنيفة وتبادل للقصف المدفعي والصاروخي بين مقاتلي الجماعة وحلفاء الحكومة في المديرية الاستراتيجية عند المدخل الشرقي للعاصمة.

كما ضربت غارات جوية مواقع مفترضة للحوثيين وحلفائهم في منطقة "الشرفة" بمديرية بني حشيش المجاورة، ومديريتي المصلوب والغيل غربي محافظة الجوف الحدودية مع السعودية، حيث قال الحوثيون انهم تصدوا لمحاولات تقدم من حلفاء الحكومة .

وقتل شخص واصيب 5 اخرين بغارتين على مديرية موزع جنوبي غرب مدينة تعز، كما ضربت غارتين مديرية المخا الساحلية على البحر الاحمر غربي البلاد.

و في محافظة حجة شمالي غرب اليمن، اتهم الحوثيون، طيران التحالف بإلقاء قنابل صوتية، واخرى حارقة على مديريتي مستبأ وحرض، في وقت اندلعت فيه معارك عنيفة وتبادل للقصف المدفعي والصاروخي في جبهتي حرض، وميدي الحدوديتين مع السعودية ، على ما افادت مصادر محلية لفرانس24 ومونت كارلو الدولية.

وفي المقابل افاد حلفاء الحكومة بمقتل مدني واصابة19 اخرين بينهم مدنيون بقصف مدفعي وصاروخي وهجمات على مواقع للقوات الحكومية واحياء سكنية في مدينة تعز.

مصادر اعلامية موالية للحكومة، قالت ان صواريخ كاتيوشا اطلقها الحوثيون من مواقعهم في مديرية صرواح سقطت في مدينة مأرب، كما تحدثت المصادر ذاتها عن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين الطرفين في مناطق التماس بمديرية المصلوب غربي محافظة الجوف المجاورة.

حلفاء الحكومة، اتهموا الحوثيين وقوات الرئيس السابق، بمواصلة التحشيد العسكري الى جبهتي نهم وصرواح غربي محافظة مارب، والحدود الشطرية السابقة مع المحافظات الجنوبية.

وفي سياق على صلة بملف الأسرى والمعتقلين، قالت مصادر محلية في مدينة تعز، ان جماعة الحوثيين افرجت اليوم الجمعة، عن الناشط الحقوقي البارز عبدالقادر الجنيد، بعد نحو 10 أشهر على اختطافه من منزله في الخامس من أغسطس /اب الماضي.
والجنيد (66 سنة) هو طبيب وناشط حقوقي عُرف بانتقاده للحوثيين منذ أن سيطروا على القصر الرئاسي في العاصمة صنعاء في كانون الثاني/يناير 2015.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.