بريطانيا

فيديو: هل تعلم أن سكان لندن يسيرون على الذهب؟

فيسبوك

رغم أن بريطانيا لا تمتلك احتياطيا هائلا من الذهب، ولا تندرج بين أكثر الدول التي تستحوذ على المعدن الذي ذهب الآلاف ضحايا الحمى التي يتسبب به، إلا أن سكان العاصمة البريطانية لندن يمكنهم المشي فوق أكبر كمية ذهب في العالم.

إعلان

فيكفي إذا كنت في العاصمة السابقة لـ "الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس" أن تسير في شارع "ثريدنيدل" الشهير حتى تقول أنك مشيت فوق أكبر كمية ذهب في العالم.

 

فتحت هذا الشارع في حي المال اللندني في قبو تمتد مساحته على حوالي 300 ألف قدم مربع هناك 8 خزائن تابعة للبنك المركزي البريطاني، يحوي كل منها على أطنان من سبائك الذهب تصل قيمتها إلى حوالي 141 مليار جنيه استرلييني، أي ما يعادل حوالي 200 مليار دولار.

 

وتصطف السبائك على رفوف زرقاء مرقمة، وتزن كل سبيكة منها 400 أونصة بالضبط، أي زهاء 12 كيلوغراما، وتبلغ قيمتها نحو 350 ألف جنيه استرليني أي زهاء 500 ألف دولار، وهذا المبلغ أكثر من متوسط سعر منزل في المملكة المتحدة.

 

وتبدو كل سبيكة مختلفة بشكل طفيف عن الأخرى، بناء على المكان الذي تم استخلاصها وتنقيتها فيه، فبعض السبائك حوافها منسابة لتسهيل حملها، بينما يبدو البعض الآخر مشابهاً لرغيف من الخبز الفرنسي "باغيت".

ويوجد في لندن نحو خمس الذهب المعلن عنه في العالم، إذ تضم العاصمة البريطانية وما حولها ما مجموعه 6.256 طنا من الذهب بقيمة إجمالية تصل إلى 172 مليار جنيه استرليني أي نحو 248 مليار دولار، حسب صحيفة الإندبندنت البريطانية.

 

وتضم خزائن البنك المركزي البريطاني "بنك أوف إنغلاند" وحدها حوالي 5.134 طنا، بما في ذلك الاحتياطي الرسمي لوزارة المالية البريطانية.

 

 

ولا يتحرك هذا الذهب من مكانه حتى في حال تم بيعه أو رهنه مثلا، فجميع كميات الذهب هذه تبقى في مكانها، وما يحدث عند كل عملية تداول للذهب هو انتقال ملكية الذهب من شخص أو دولة إلى شخص آخر أو دولة أخرى، علما أن الغالبية العظمى من الذهب الذي يتم التعامل به موجود في لندن.

 

وعدا عن الأشخاص هناك في لندن ذهب مملوك لـ 30 دولة في العالم، فهو محفوظ أيضاً في هذه الخزائن، إلى جانب ممتلكات حوالي 25 مصرفاً.

 

وتعاني المملكة المتحدة من مشكلة إيجاد مكان تخزن فيه ذهبها، وذلك لأن معظم مدينة لندن مبنية على تربة طينية، بينما يعتبر الذهب مادة كثيفة، لذلك تعمل لندن على وضع السبائك في مكان مرتفع قبل أن تبدأ الخزنة التي تضمها في الغرق بالطين.

 

ونتيجة لذلك، تفرض قيود على كمية الذهب التي يمكن تخزينها في خزنات البنك المركزي، ففي الطابق الأعلى، يمكن تخزين سبائك الذهب على ارتفاع 4 حوامل خشبية، بينما في الدور الأسفل يمكن تخزينها على ارتفاع 6 حوامل كحد أقصى.

 

وهذا يعني أن لندن تحتاج إلى أن يوزع ذهبها إلى أماكن أكثر للحيلولة دون غرقه، وتحتاج إلى خزنات أكثر بأحجام أصغر.

 

وبسبب مشكلة التربة الرطبة فإن تخزين الذهب لا يقتصر على الأقبة تحت تحت شوارع لندن فقط، لكن هناك سبع خزنات أصغر حجماً قرب الطريق "إم 25" السريع الذي يحيط بلندن الكبرى، وتملك هذه الخزنات بنوك مثل "جي بي مورغان" و"إتش إس بي سي"، بما في ذلك ثلاث خزنات في شركات مواصلات حول مطار هيثرو.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن