تخطي إلى المحتوى الرئيسي
استراليا

هل يصبح السفر من لندن إلى نيويورك في 35 دقيقة أقرب إلى الواقع؟

أ ف ب

أجرى علماء من ناسا وباحثون استراليون اختبار لمحرك نفاث تفوق سرعته سرعة الصوت بـ 7 مرات، حيث يعمل الباحثون على تطوير تكنولوجيا HiFiRE المكونة من محرك نفاث يتم تركيبه على الصاروخ لتزيد من فعاليته.

إعلان

الاختبار التجريبي لهذا المحرك تم إجراؤه في ووميرا في استراليا، وبلغ الارتفاع الذي وصل إليه الصاروخ 172 ميل (278 كيلو مترا) وسرعته 7.5ماخ أي 7.5 أضعاف سرعة الصوت.

كبير العلماء الاستراليين "اليكس زيلينسكي" قال في تصريح بعد إجراء الاختبار " إن هذا الاختبار يمكن أن يغير قواعد لعبة التكنولوجيا، ويمكن أن يحدث ثورة في خدمات النقل الجوي في العالم" وأضاف إن " المسافة من سيدني إلى لندن تبلغ 10500 ميل والتي تعادل 17000 كم يمكن أن يتم اجتيازها في ساعتين"

وقال مايكل سمارت وهو خبير من جامعة كوينسلاند " أن هذا المحرك النفاث الذي يتم إلصاقه بالصاروخ هو عبارة عن محرك يستخدم الأوكسجين من الغلاف الجوي كوقود مما يجعل وسيلة النقل الجديدة أخف وزنا وأسرع من الصاروخ الذي يحمل الوقود" المستخدم عادة، وأضاف أن هذا النوع من المحركات يمكن أن تصبح بديلا عن الصواريخ التي تحمل الأقمار الصناعية إلى الفضاء"

ومن المقرر إجراء الاختبار التالي في عام 2017 والذي ينطوي على اختبار انفصال المحرك النفاث عن الصاروخ ليحلق الصاروخ بمفرده.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن