تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أفغانستان

أفغانستان: مهمة صعبة تنتظر الملا هيبة الله أخوندزاده زعيم طالبان الجديد

الملا هيبة الله أخوندزاده (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

ويبلغ الملا هيبة الله من العمر 50 عاما تقريبا، وكان نائب للملا اختر منصور. ويتحدر من قندهار، قلب بلاد البشتون في جنوب أفغانستان، وليست لديه أي من صفات المحارب الكبير. فرجل الدين المتحفظ هذا، تولى مسؤوليات في المحاكم الشرعية أبان فترة حكم طالبان (1996-2001).

إعلان

وقال الباكستاني رحيم الله يوسف زاي الخبير في شؤون طالبان أن الملا هيبة الله "يمثل الوضع الراهن" لعهد الملا منصور.

 

          
لكن سرعان ما سيكون على الملا هيبة الله تسوية المسألة الشائكة المتعلقة
باستئناف الحوار مع الحكومة الافغانية في محاولة لإنهاء التمرد المستمر منذ قرابة 15 عاما.
 
ففي عهد سلفه، توقفت محادثات السلام الى اجل غير مسمى في الصيف الماضي، وباءت كل جهود كابول لإعادة حركة طالبان الى طاولة المفاوضات بالفشل.
         
ويشكك المراقبون الى حد كبير بنية الزعيم الجديد احياء الحوار. وقال يوسف زاي "لن يتفاوض" مع الحكومة الافغانية.
          
من جهته قال المحلل الباكستاني امير رانا أن الملا هيبة الله "يعتبر من مؤيدي مفاوضات السلام (...) لكنه لا يستطيع فعل أي شيء من دون اجماع مجلس الشورى"، الهيئة القيادية لحركة طالبان التي يرفض عدد كبير من اعضائها الحديث عن اي مفاوضات.
          
ويبدو أن الموقف العدائي للملا منصور دفع واشنطن للقضاء عليه. وقال الرئيس الاميركي باراك اوباما ان مقتل منصور يشكل "محطة مهمة في جهودنا البعيدة الأمد لإعادة السلام والازدهار الى أفغانستان.
         
واتسمت فترة زعامة الملا منصور القصيرة (عشرة أشهر فقط) بتصعيد الهجمات العسكرية وتكثيف الاعتداءات، خصوصا في كابول.
         
واستغلت حركة طالبان الاربعاء الاعلان عن تعيين زعيمها الجديد، فخرجت عن صمتها أزاء مصير الملا منصور، مؤكدة "استشهاده" في منطقة نائية في باكستان. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.