تخطي إلى المحتوى الرئيسي
استراليا

معاقبة فريق تلفزيوني استرالي بسبب محاولة خطف طفلة لبنانية من بيروت (فيديو)

فريق عمل برنامج 60 دقيقة مع والدة الطلفة (يوتيوب)

غادر منتج برنامج 60 دقيقة على قناة "ناين" الأسترالية عمله بعد أن تورط في عملية خطف فاشلة لطفلة من بيروت.

إعلان

وعملية الخطف الفاشلة التي نظمها فريق عمل برنامج 60 دقيقة بمشاركة سالي فولكنر والدة الطفلة كان هدفها "إعادة" الطفلتين اللبنانيتين ليلى وشقيتها نوى آ ا من أب لبناني إلى سدني لتعيش مع أمها سالي.

 

 

ستيفن رايس، منتج قصة فولكنر تنحى، لكن القناة 9 "ناين" اكتفت بتوجيه إنذارات رسمية للصحافية النجمة تارا براون والمصور بن وليامسون وفني الصوت ديفيد بالمنت.

 

وقال هيو ماركس الرئيس التنفيذي للمحطة إن عملية الخطف الفاشلة هذه تسبب بـ "مخاطر جسيمة" لفريق العمل كما أدت إلى "ضرر كبير بسمعة القناة" بريسبان أم سالي فولكنر ومحاولتها للعودة أطفالها إلى استراليا من شأنه أن يترك الشركة على الفور. وأوضح "اقتربنا كثيرا من القصة ولحقت بنا عواقب مؤذية". وتابع "بنتيجة المراجعة، سنقوم بتوسيع وتطوير اجراءاتنا المتعلقة باختيار القصة والموافقة عليها، وبكيفية الموافقة على العقود والدفعات وطريقة إجراء تقييم المخاطر".

 

وسبق أن تم توقيف فريق "60 دقيقة" من القناة التاسعة، في شهر نيسان 2016 في لبنان لمدة أسبوعين، واتهم أعضاء الفريق بمساعدة الوالدة الاسترالية سالي فولكنر في محاولة خطف ابنها وابنتها في وضح النهار من أحد شوارع بيروت. واتهم الجميع "بخطف الطفلين والمشاركة في الجريمة" قبل أن يسقط زوج فولكنر المنفصل عن الأم التهم فأطلق سراحهم.

 

وأظهرت الأدلة التي عرضت أمام المحكمة في بيروت، أن القناة التاسعة دفعت لوكالة مختصة في مجال استعادة الأطفال، أكثر من 100 ألف دولار استرالي (72 ألف دولار اميركي) نيابة عن فولكنر التي كانت قد طلبت مساعدة برنامج "60 دقيقة" في معركتها الأسرية. وبالمقابل يقوم الفريق بتصوير القصة حصريا.

 

وقال الصحافي المخضرم جيرالد ستون الذي أجرى مراجعة بناء على طلب القناة التلفزيونية "يتضح من مراجعتنا أن أخطاء فادحة ارتكبت". واعتبر الصحافي أن الفريق التلفزيوني تعلق وتعاطف مع فولكنر "وأدى ذلك إلى إساءة تقدير برنامج 60 دقيقة وبشكل كبير لعدد من العوامل، ليس أقلها نفوذ حكومة أجنبية أو إرادتها لتطبيق قوانينها".

 

وانتقد ستون، الذي أطلق برنامج "60 دقيقة أستراليا" قبل 37 سنة، سوء حكم الفريق وعدم التزامه بالإجراءات العادية للقناة التاسعة المتعلقة بمخاطر السلامة والأمن، ولفت إلى الكثير من الاستقلالية لدى المنتجين دون رقابة إدارية ملائمة.

 

وحسب سالي فولكنر، فإن زوجها السابق أخذ طفليهما لتمضية عطلة في بيروت ثم رفض اعادتهما إلى استراليا. وقال محاميها غسان مغبغب للصحافيين الشهر الماضي ان موكلته توصلت إلى اتفاق مع الأمين يمنحه الحضانة الكاملة للطفلين بموجب القانون اللبناني.

من جهته، قال الأب إنه "لا يريد لأطفاله أن يفكروا يوما ما أنه وضع والدتهم في السجن" و "أنه سيسمح لها بلقاء طفلتيها" بعد أن أتفق مع الوالدة على أن يحتفظ بحضانة الطفلتين بشكل دائم.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن