فرنسا

أسقف مدينة ليون يجيب على أسئلة الشرطة

أ ف ب
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

الكاردينال فيليب بارباران، أسقف ليون، وأحد أهم شخصيات الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا، يدلي بأقواله أمام شرطة مدينة ليون، في إطار التحقيق الخاص بالتستر على اعتداءات جنسية ارتكبها كهنة من أبرشيته على أطفال، ويجيب الكاردينال بارباران على أسئلة الشرطة في إطار صفة تقع بين الشاهد والمتهم، ولكن دون توقيفه.

إعلان

ويأتي هذا الإجراء بعد فضيحة انفجرت قبل أشهر، ومست موقف الكنيسة الفرنسية، المتهمة بالسلبية أمام قضايا التحرش الجنسي بالأطفال، التي تورط فيها رجال دين.

وكانت نيابة مدينة ليون قد أمرت بهذه التحقيقات قبل ثلاثة أشهر في إطار قضيتين، ومن المفترض أن تقرر النيابة في الأسابيع المقبلة متابعة القضية أو إسقاطها الشبهات التي تحوم حول أسقف ليون، تتعلق بكتمانه وقائع اعتداءات جنسية تعرض لها أطفال، بالرغم من علمه بها، ومن المفترض، أن يوضح، بصورة خاصة، ملابسات قضية كاهن اتهم رسميا في كانون الثاني/يناير باعتداءات جنسية على فتية في الكشافة بين 1986 و1991، ولكن هذا الكاهن ظل أبرشيته، حيث كان على اتصال بأطفال فيها، حتى نهاية آب / أغسطس 2015، بينما اعترف بارباران بأنه بلغه ما فعله ابتداء من 2007.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن