العراق

القوات العراقية تتقدم في الفلوجة في مواجهة تنظيم "داعش"

آلية عراقية للقوات الحكومية المشاركة في عملية استعادة الفلوجة من تنظيم "داعش" (أ ف ب)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

بعد وقت قصير من دخول قوات النظام السوري إلى مدينة "الرقة" معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا تتقدم القوات العراقية في جنوب مدينة الفلوجة في غرب العراق بعدما تمكنت من السيطرة على حي بكامله انتزعته من تنظيم "الدولة الإسلامية بحسب ما أكد متحدث باسم قوات مكافحة الإرهاب الأربعاء 8 حزيران ـ يوليو.

إعلان

القوات العراقية بدأت إلى جانب قوات "الحشد الشعبي" (الفصائل الشيعية المدعومة من إيران) منذ فجر 23 أيار ـ مايو 2016، عمليات عسكرية يرافقها مدعومة جويا من قوات التحالف لاستعادة الفلوجة من قبضة التنظيم الذي يسيطر عليها منذ كانون الثاني ـ يناير 2014.

واقتحمت القوات الحكومية المدينة في 31 أيار ـ مايو 2016، لكن تقدمها تباطأ بعد ذلك. وفي الثالث من حزيران ـ يونيو، تمكنت القوات من دخول حي الشهداء الذي استعادته بكامله اليوم. علما أن قوات "الحشد الشعبي" لن تشارك في الهجوم على مركز المدينة كما أعلنت الحكومة.

قوات مكافحة الإرهاب، أبرز القوات العراقية المشاركة في العمليات العسكرية في الفلوجة، وتتمتع بقدرات قتالية وتنظيمية عالية وخبرة في مواجهة التنظيم أعلنت على لسان الناطق باسمها صباح النعمان أنها "حررت منطقة الشهداء الثانية بالكامل من سيطرة تنظيم "داعش" ورفعت العلم العراقي على مباني الحي" الواقع في جنوب مدينة الفلوجة على بعد 50 كلم غرب بغداد.

وكان قائد عمليات استعادة السيطرة على الفلوجة الفريق الركن عبد الوهاب
الساعدي قد أعلن الثلاثاء 7 حزيران ـ يوليو، أن "قوات الأمن تتقدم باتجاه وسط الفلوجة بحذر للحفاظ على أرواح المدنيين". وأضاف "خلال الأيام المقبلة سنعلن تحرير الفلوجة".

وقال عضو مجلس محافظة الأنبار جاسم الحلبوس، إن منطقة "الشهداء
الثانية أكبر أحياء القسم الجنوبي للفلوجة، وتحريره يشكل انطلاقة سريعة للقوات الأمنية باتجاه مركز الفلوجة". وحسب الحلبوس، كان "مسلحو داعش يختبئون داخل انفاق محصنة ومنازل متفرقة في الحي".

والفلوجة تعتبر أحد أهم معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" وهي ثاني أكبر المدن العراقية بعد الموصل التي ما زالت تحت سيطرة التنظيم المتطرف.

ويذكر أن تنظيم "داعش" يلاقي إخفاقات مشابهة في سوريا بعد الهجوم الذي شنته قوات "سوريا الديموقراطية" بدعم من التحالف الدولي بقيادة اميركية في 31 ايار ـ مايو لطرد التنظيم من شمال سوريا.

وتمكنت قوات "سوريا الديمقراطية" من السيطرة على نحو 60 قرية ومزرعة في ريف منبج منذ بدء الهجوم في نهاية أيار ـ مايو الماضي.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن