كأس الأمم الأوروبية 2016

سلوفاكيا تحقق فوزا ثمينا على روسيا وتدفع بها إلى المركز الأخير مؤقتا

المنتخب السلوفاكي يحتفل بفوزه في نهاية المباراة (رويترز 15 - 06- 2016)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
6 دقائق

أنعش المنتخب السلوفاكي آماله بفوزه على نظيره الروسي 2-1 الاربعاء 15 حزيران ـ يونيو، في مدينة ليل الفرنسية في افتتاح الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن كأس الأمم الأوروبية 2016 لكرة القدم.

إعلان

ويدين المنتخب السلوفاكي بفوزه الأول في مشاركته الأولى في البطولة القارية إلى لاعبي وسط الغرافة القطري ونابولي الايطالي فلاديمير فايس وماريك هامسيك، اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين 32 و45 من تمريرة حاسمة لكل منهما، فيما سجل دنيس غلوشاكوف (80) هدف روسيا الوحيد.

وهذا هو الفوز الأول لسلوفاكيا التي تخوض البطولة لأول مرة كدولة مستقلة بعد مشاركة أولى أيضا في مونديال 2010 بلغت فيه دور الـ 16.

فقد انتظرت سلوفيكا التي استقلت عن تشيكيا، بعد تقسيم تشكوسلوفاكيا 1993، وقتا أطول من جارتها تشيكيا لتبرز على الساحة القارية. إذ أن تشيكيا لم تغب تشيكيا عن البطولة الأوروبية منذ 1996 عندما خسرت بصعوبة أمام المانيا بهدف ذهبي لاوليفر بيرهوف (2-1).

فسلوفيكيا انتظرت حتى 2010 لتشارك في المونديال لأول مرة، و2016 لتستهل مشاركتها القارية.

فوز الأربعاء، هو الثالث لسلوفاكيا على روسيا في 9 مواجهات بينهما حتى الآن مقابل 3 هزائم ومثلها تعادلات، علما بأنهما التقيا في تصفيات كأس أوروبا 2012، فخسر كل منهما على ارضه صفر-1.

وأنعشت سلوفاكيا آمالها بالتأهل إلى الدور ثمن النهائي بعدما كسبت 3 نقاط
ثمينة عوضت بها نسبيا خسارتها أمام ويلز في الجولة الأولى، فيما وضعت روسيا نفسها في موقف حرج عقب تعادلها الثمين مع الإنكليز في الجولة الأولى، فتجمد رصيدها عند نقطة واحدة وتراجعت إلى المركز الأخير بانتظار مباراة انكلترا وويلز غدا الخميس في مدينة لنس في ختام الجولة.

وتتطلع روسيا إلى تعويض آخر خيبتين لها في بطولة كبرى بعد خروجها من الدور الأول للبطولة القارية قبل أربع سنوات ومن دور المجموعات في مونديال البرازيل 2014، وتعتبر كأس أوروبا الحالية آخر تجربة فعلية لها قبل استضافة مونديال 2018.

وفي الجولة الثالثة الأخيرة الأثنين 20 حزيران ـ يونيو 2016، ستلعب روسيا مع ويلز، وسلوفاكيا مع انكلترا. ليتأهل المنتخبين صاحبي المركزين الأول والثاني في المجموعات الست بالإضافة إلى 4 منتخبات صاحبة أفضل مركز ثالث إلى الدور ثمن النهائي.

السيطرة روسية والفوز سلوفاكي

ودفع مدرب روسيا ليونيد سلوتسكي بالتشكيلة ذاتها التي انتزعت التعادل من انكلترا في الوقت القاتل بهدف القائد فاسيلي بيريزوتسكي، فيما أجرى مدرب سلوفاكيا يان كوزاك 3 تعديلات على التشكيلة التي خسرت أمام ويلز (1-2) فدفع باندري دودا وفيكتور بيكوفسكي وتوماس هوبوكان مكان ميكال دوريس ودوسان سفنتو وباتريك هروسوفسكي،. وكانت الأفضلية لسلوفاكيا مع بداية المباراة قبل أن تستلم روسيا السيطرة وتضغط بقوة على المرمى السلوفاكي دون أن تنجح في هز شباكه، فيما نجح السلوفاكيون في استغلال الاندفاع الروسي وسجلوا هدفين رائعين عبر فايس وهامسيك.

وحاول مدرب روسيا تدارك الموقف في الشوط الثاني بتعدلين مطلعه لكن دون جدوى حيث اكتفى الروس بتقليص الفارق فقط.

وجرب هامسيك حظه من تسديدة قوية بيسراه من داخل المنطقة فوق لخشبات الثلاث.

وكاد ارتيم دزيوبا يمنح التقدم للروس برأسية من مسافة قريبة تصدى لها الحارس ماتوس كوزاتشيك، وسدد فيدور سومولوف كرة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن بسنتمترات قليلة.

ونجح فايس في افتتاح التسجيل عندما تلقى كرة طويلة خلف الدفاع من هامسيك فتوغل داخل المنطقة وتلاعب بالمدافعين فاسيلي بيريزوتسكي وايغور سمولنيكوف وسددها قوية بيمناه على يسار الحارس اكينفيف.

وكاد هامسيك يوجه الضربة القاضية للروس من تسديدة قوية من خارج المنطقة بجوار القائم الأيمن.

وفعلها نجم نابولي بعد 3 دقائق عندما تلقى كرة من فايس إثر ركلة ركنية فتلاعب بلاعب الوسط اوليغ شاتوف داخل المنطقة وسددها قوية بيمناه ارتطمت بالقائم الأيسر البعيد وعانقت الشباك. وهذا الهدف هو التاسع عشر لهامسيك مع منتخب بلاده.

وأجرى مدرب روسيا تبديلين مطلع الشوط الثاني فدفع ببافل ماماييف ودنيس
غلوشاكوف مكان الكسندر غولوفين ورومان نوشتادتر.

ونزلت روسيا بكل ثقلها بحثا عن تقليص الفارق وكادت تدفع الثمن غاليا لولا تدخل رائع لحارس مرماها اكينفيف مرماه من هدف محقق بتصديه على دفعتين لتسديدة قوية لباك من داخل المنطقة وحولها الى ركنية لم تثمر.

وأنقذ المدافع يان دوريتشا مرمى سلوفاكيا من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية لسومولوف من مسافة قريبة قبل أن يشتتها الدفاع.

ولعب سلوتسكي ورقته الأخيرة بدفعه برومان شيريكوف مكان الكسندر كوكورين. وسدد ماماييف كرة قوية من خارج المنطقة بعيدا عن المرمى.

وأثمر الضغط الروسي أخيرا هدفا سجله غلوشاكوف بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من اوليغ شاتوف من داخل المنطقة بعد لعبة مشتركة رائعة مع شيريكوف فتابعها على يمين الحارس كوزاتشيك.

وشهدت الدقائق اللأخيرة من المباراة ضغطا رهيبا للمنتخب الروسي بحثا عن التعادل وكاد غلوشاكوف يفعلها من تسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم