كاس الأمم الأوروبية 2016

لقاء فرنسا وسويسرا: الهدف أبعد من صدارة المجموعة

فيسبوك

ضمن منتخب فرنسا تأهله إلى دور الستة عشر لكأس الأمم الأوروبية 2016، ولكن المنتخب الفرنسي بقيادة المدرب ديدييه ديشان يدركون أنه ينبغي عليهم أن يبذلوا جهودا أكبر ويظهروا بشكل أفضل ليس فقط لتصدر المجموعة ولكن أيضا لتعزيز إنجازهم وإثبات جدارتهم باللقب الأوروبي.

إعلان

سيلتقي المنتخب الفرنسي في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى مع نظيره السويسري مساء اليوم الأحد 19 حزيران ـ يونيو 2016، في ليل، بعد فوز صعب على رومانيا 2 – 1، تبعه فوز مثير على ألبانيا بهدفين نظيفين جاءا في الوقت القاتل، ليؤمن الفريق تأهله إلى دور الستة عشر.

 

إلا أن أولوية "الديوك" اليوم هي إنهاء دور المجموعات في الصدارة من أجل مواجهة صاحب المركز الثالث في مجموعة أخرى، وبالتالي تبقى مباراة اليوم مهمة في ظل امتلاك فرنسا ست نقاط وسويسرا أربع نقاط. ومهمة أيضا ليخرج "الزرق" من صورة الفريق الذي يستول الانتصارات، ويظهر كمنتخب يليق بالفوز. كما قال نجم الفريق الصاعد ديميتري باييه "لقد أظهرنا أن بإمكاننا تحقيق الفوز في الأوقات العصيبة، علينا أن نتحلى بالصبر".فرغم أن منتخب فرنسا توج بلقب كأس الأمم الأوروبية التي جرت على أرضه عام 1984، وكذلك لقب مونديال 1998 التي استضافتها فرنسا أيضا، ورغم تزكية الكثير من النقاد للمنتخب لرفع كأس الأمم الأوروبية للمرة الثانية على أرضه وبين جمهوره في العاشر من تموز ـ يونيو المقبل، إلا أن مشاعر جمهوره لا تزال مشوبة بالقلق من أداء الجماهير، حتى مع أداء باييت المميز والذي استطاع أن يسهل مهمتي الفوز السابقتين على فريقه إلى درجة كبيرة.
 

 

وربما ما يزيد قلق الجماهير الفرنسية أيضا، هو إخفاء المدرب ديشان لتشكيلة منتخب فرنسا التي ستخوض لقاء اليوم مباراة سويسرا.

وحسب المحللين الرياضين تعد المشكلة الأبرز بالنسبة لمنتخب فرنسا هو أنه يضم العديد من اللاعبين الموهوبين، خصوصا بعد غياب استبعاد بنزيما و فالبوينا ، وجميع هؤلاء المميزون يريدون أن يكونوا "زين الدين زيدان" باللعب خلف المهاجم أوليفييه جيرو. ويعبر قول المدرب ديشان "لا يشعر جريزمان أو بوجبا بالسعادة، عادة أي لاعب يشارك من على مقاعد البدلاء يمكنه أن يصنع الفارق".

قد يكون لباييت الذي استدعاه ديشان ضمن تشكيلة الزرق على مضض، بعد استبعاد بنزيما و فالبوينا بسبب فضيحة الشريطة الجنسي، أثر سلبي على أداء بقية اللاعبين الطامحين لبروز نجمهم، بعد أن تحول "اللاعب المنبوذ" إلى بطل قومي بسبب التألق والدور الأساسي الذي لعبه في الفوزيين الأخيرين لمنتخب "الزرق"، ليصبح بطلا قوميا في فرنسا.

من جهة أخرى يشعر منتخب سويسرا بالإحباط بعد التعادل مع رومانيا بنتيجة 1 – 1 يوم الأربعاء 16 حزيران ـ يونيو، ولكن المدرب فلاديمير بيتكوفيتش بدأ يتطلع بالفعل لدور الستة عشر متصدراً المجموعة التي تضمه وفرنسا بعد أن اقترب الفريق كثيرا من التأهل. وعبر بيتكوفيتش عن ذلك صراحة عندما قال "سيكون من الرائع أن نتصدر المجموعة، سيكون شيئا جديرا بالاحترام أن نفعل ذلك في مواجهة الدولة المضيفة". وعقب "ولكن المركز الثاني أو حتى الثالث، من الذي يعرف أي مركز سيكون أفضل لنا فيما يتعلق بالفريق الذي سنواجهه في الدور القادم".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم