تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا ـ بريكسيت

الدول المؤسسة للاتحاد الأوروبي تطالب بآلية لخروج بريطانيا "بأسرع وقت ممكن"

وزراء الدول الست المؤسسة للاتحاد الأوروبي بانتظار المؤتمر الصحفي الختامي (رويترز - 25-06-2016)

طالبت الدول الست المؤسسة للاتحاد الأوروبي السبت 25 حزيران ـ يونيو 2016، بريطانيا بالشروع "في أسرع وقت ممكن" في آلية الخروج من الاتحاد الأوروبي، فيما أكدت فرنسا على أن تعيين رئيس جديد للحكومة البريطانية أمر "ملح".

إعلان

وقال وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير السبت 25 حزيران ، يونيو 2016، في ختام اجتماع لوزراء خارجية الدول الست المؤسسة للاتحاد الأوروبي في برلين "نقول هنا معا إن هذه العملية يجب ان تبدأ بأسرع وقت حتى لا نجد انفسنا غارقين في مأزق".

وكان الوزير الألماني يتحدث محاطا بوزراء خارجية فرنسا جان مارك إيرولت وهولندا بيرت كوندرس وإيطاليا باولو جنتيلوني وبلجيكا ديدييه ريندرز ولوكسمبورغ جان اسلبورن.

وأضاف الوزير الألماني "يجب أن تكون لدينا إمكانية الاهتمام بمستقبل أوروبا"، مطالبا بتطبيق المادة 50 من اتفاقية لشبونة التي تنص على انسحاب طوعي وأحادي من الاتحاد الأوروبي.

من جهته، دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت إلى تعيين رئيس وزراء بريطاني جديد بأسرع وقت ممكن خلفا لديفيد كاميرون الذي استقال إثر قرار البريطانيين الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وقال آيرولت بعد لقاء مع نظرائه من الدول الخمس الأخرى المؤسسة للاتحاد الأوروبي "بالتأكيد يجب تعيين رئيس وزراء جديد، الأمر سيستغرق على الأرجح بضعة أيام لكنه ملح" بدون المزيد من التوضيحات.

وأكد الوزير الفرنسي "نطلب احترام المادة 50 وتطبيقها. الأمر ملح ويخدم مصلحة البريطانيين والأوروبيين على حد سواء. نطلب احترام الدول الـ 27 الاخرى".

بدوره، دعا وزير الخارجية إلى "طي الصفحة في أسرع وقت ممكن".

وشدد الوزراء الستة على ضرورة أن تقترب أوروبا من مواطنيها وتلبي تطلعاتهم وخصوصا عبر مكافحة الأزمة الاقتصادية والبطالة والعمل على حل أزمة الهجرة وحتى القضايا الأمنية بعد اعتداءات بروكسل وباريس.

وقال شتاينماير "علينا إعداد الردود معا والبرهنة على أن أوروبا ليس ضرورية فحسب بل ومؤهلة أيضا". وأضاف "نأمل في أن نتمكن من التركيز على هذه الردود وهذه هي رسالتنا للندن".

في بروكسل، أعلن المفوض الأوروبي للخدمات المالية البريطاني جوناثان هيل السبت 25 حزيران ـ يونيو 2016، استقالته من هذا المنصب، معبرا عن "خيبة أمله الكبيرة" من قرار مواطنيه مغادرة الاتحاد.

وقال هيل في بيان بعد يومين على الاستفتاء الذي قررت فيه غالبية البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي "بما أننا ننتقل إلى مرحلة جديدة، أعتقد أنه ليس من الجيد أن أواصل العمل بصفتي مفوضا بريطانيا وكأن شيئا لم يحدث".
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن