تركيا

36 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى في ثلاث تفجيرات انتحارية في مطار "أتاتورك"

مطار أتاتورك بعد الهجوم الانتحاري الثلاثي (أ ف ب 28-06-2016)

بعد ثلاثة أشهر على هجمات بروكسل التي نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية"، فتح ثلاثة انتحاريين النار قبل أن يفجروا أنفسهم في مطار دولي رئيسي باسطنبول يوم الثلاثاء 29 حزيران ـ يونيو 2016، مما أسفر عن مقتل 36 شخصا على وإصابة نحو 150 على الأقل.

إعلان

وحسب رئيس الوزراء التركي يبدو الهجوم مدبرا من قبل متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية". وقال شهود ومسؤولون إن أحد المهاجمين فتح النار على صالة السفر في المطار ببندقية آلية مما دفع المسافرين إلى محاولة الفرار قبل أن يفجر الثلاثة أنفسهم داخل الصالة وحولها.

وهذا الهجوم على ثالث أكثر المطارات ازدحاما في أوروبا، هو واحج من أكثر الهجمات دموية في سلسلة هجمات انتحارية وقعت في تركيا التي تسعى جاهدة لاحتواء امتداد الحرب الأهلية في سوريا المجاورة وفي الوقت نفسه تواجه أنقرة تمردا من المسلحين الأكراد في جنوب شرق البلاد.

وقال مسؤول تركي إن الشرطة أطلقت النار في محاولة لوقف اثنين من المهاجمين قبل أن يصلا إلى نقطة تفتيش بصالة الركاب لكنهما فجرا نفسيهما.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم للصحفيين في المطار "بات واضحا من هذه الواقعة أن الإرهاب يمثل تهديدا عالميا. هذا الهجوم الذي استهدف الأبرياء عمل إرهابي حقير جرى التخطيط له."

وأضاف رئيس الوزراء "هناك أدلة أولية تشير إلى أن كل الانتحاريين الثلاثة فجروا أنفسهم بعد أن فتحوا النار" مشيرا إلى أنهم جاءوا إلى المطار بسيارة أجرة وإلى أن النتائج الأولية تشير بأصابع الاتهام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال مسؤولان أمريكيان من مكافحة الإرهاب على دراية بالمراحل الأولى التحقيقات إن تنظيم "الدولة الإسلامية" على رأس قائمة المشتبه بهم حتى على الرغم من عدم وجود أدلة إلى الآن. وأضاف المسؤولان اللذان طلبا عدم نشر اسميهما أن استخدام الانتحاريين ضد أهداف سهلة يحمل بصمات تنظيم "الدولة الإسلامية" أكثر من الجماعات الأخرى المشتبه بها مثل مسلحي حزب العمال الكردستاني الذين يهاجمون عادة أهدافا حكومية رسمية.

وقال أحدهما أيضا إنه في حين كثف تنظيم "الدولة الإسلامية" هجماته في تركيا في الآونة الأخيرة نادرا ما يعلن التنظيم المتشدد مسؤوليته عن الهجمات لأن تركيا لا تزال أحد الممرات الرئيسية لسفر مقاتليه من أوروبا إلى سوريا والعراق.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها بعد مرور أكثر من تسع ساعات على الهجوم الذي بدأ حوالي الساعة 9:50 مساء بالتوقيت المحلي.

ويحمل الهجوم بعض بصمات تفجير انتحاري نفذه متشددون من تنظيم "الدولة الإسلامية" في مطار بروكسل في مارس آذار وأدى إلى مقتل 16 شخصا.

واستهدف هجوم منسق أيضا مترو العاصمة البلجيكية في ساعة الذروة مما أسفر عن مقتل 16 شخصا آخرين.

"الوضع مروع والأضرار كبيرة"

قال مسؤول لتركي إن غالبية القتلى من الأتراك لكن هناك أجانب بينهم أيضا. وقال علي تكين الذي كان في صالة الوصول بالمطار في انتظار وصول ضيف عندما وقع الهجوم "وقع انفجار هائل... صوته مرتفع للغاية وسقط السقف. كان الوضع داخل المطار مروعا والأضرار كبيرة."

وقالت امرأة تدعى دويجو كانت في إدارة فحص جوازات السفر بعد أن وصلت لتوها من ألمانيا إنها ألقت بنفسها على الأرض مع سماع دوي الانفجار. وأفاد شهود أيضا بأنهم سمعوا إطلاق نار قبل وقوع الهجمات بفترة وجيزة.

وقالت المرأة وهي خارج المطار "بدأ الجميع في الفرار. كان المكان مغطى بالدماء والأشلاء. شاهدت آثار طلقات النار على الأبواب."

ووصف بول روس كيف شاهد أحد المهاجمين وهو يطلق النار بشكل عشوائي على صالة المطار.

وقال روس وهو سائح جنوب أفريقي كان في طريق عودته إلى كيب تاون مع زوجته "جئنا إلى صالة المغادرة وشاهدنا الرجل وهو يطلق النار بشكل عشوائي. كان يطلق النار على أي شخص أمامه. كان يرتدي ملابس سوداء... كنت على بعد 50 مترا منه."

وأضاف "تحصنا خلف طاولة لكنني وقفت لمشاهدته. وقع انفجاران بعد فترة وجيزة من انفجار آخر. بعد قليل توقف عن إطلاق النار."

وتابع قائلا "استدار وبدأ يأتي نحونا. كان يحمل بندقية داخل سترته. كان ينظر حوله بقلق ليرى ما إذا كان أي شخص سيوقفه ثم نزل في المصعد... سمعنا مزيدا من إطلاق النار ثم سمعنا انفجارا وبعدها انتهى الأمر."

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الهجوم يجب أن يكون بمثابة نقطة تحول في الحرب الدولية على الجماعات المتشددة.

وأضاف إردوغان في بيان "الهجوم الذي وقع خلال شهر رمضان المبارك يظهر أن الإرهاب يضرب دون أي اعتبار للدين والقيم."

وقال "القنابل التي انفجرت في اسطنبول اليوم قد تنفجر في أي مطار في أي مدينة بالعالم" وحث جميع الحكومات على التعاون في مكافحة الإرهاب.

وقالت الولايات المتحدة إنها تتضامن مع تركيا حليفتها في حلف شمال الأطلسي وإن مثل هذه الهجمات ستعزز العزم المشترك. وشدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على ضرورة تكثيف الجهود العالمية لمكافحة التطرف.

استئناف الرحلات الجوية

ومطار أتاتورك هو أكبر مطارات تركيا ويمثل مركزا رئيسيا للرحلات الدولية. وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت من موقع الهجمات مصابين يرقدون على الأرض داخل وخارج المطار.

وحلقت طائرة هليكوبتر في سماء المنطقة بينما قامت الشرطة بإخلاء المبنى. وحثت السفارة الأمريكية المواطنين الأمريكيين على الابتعاد عن المنطقة.

وقال مسؤول في الخطوط الجوية التركية إن السلطات أوقفت إقلاع الرحلات من المطار وإن الركاب تم نقلهم إلى فنادق. وفي وقت سابق قال مسؤول بالمطار إن بعض الرحلات إلى المطار تم تحويلها. لكن رئيس الوزراء التركي قال في وقت لاحق إن الحركة الجوية استؤنفت في المطار.

وقالت شركة الخطوط الجوية التركية في وقت متأخر يوم الثلاثاء في بيان إنها علقت رحلاتها حتى الثامنة صباحا (0500 بتوقيت جرينتش) اليوم الأربعاء بعد الهجمات.

وقالت الشركة في بيان ثان إن أي حجوزات على رحلاتها الجوية من مطار أتاتورك في اسطنبول بين 28 يونيو ـ حزيران والخامس من يوليو ـ تموز ستتغير أو سترد الأموال إلى أصحابها دون أي تكاليف إضافية شريطة أن يطلب الركاب ذلك بحلول 31 يوليو تموز.

وفي الولايات المتحدة قامت هيئة الموانئ في نيويورك ونيوجيرزي بوضع دوريات مسلحة عند المطارات الثلاثة الرئيسية في منطقة نيويورك في أعقاب الهجمات.

وألغت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية أمرا صدر في وقت سابق بوقف الرحلات بين الولايات المتحدة ومطار أتاتورك في اسطنبول بعد الهجمات.

وتعرضت تركيا لسلسلة تفجيرات هذا العام بينها هجومان انتحاريان في مناطق سياحية باسطنبول اتهم تنظيم "الدولة الإسلامية" بالمسؤولية عنهما وتفجير سيارتين ملغومتين في العاصمة أنقرة أعلنت المسؤولية عنهما جماعة مسلحة كردية.

وفي أحدث الهجمات انفجرت قنبلة في حافلة للشرطة في وسط إسطنبول في ساعة الذروة الصباحية فقتل 11 شخصا وأصيب 36 قرب منطقة سياحية رئيسية وجامعة كبرى ومكتب رئيس البلدية.

وتقاتل تركيا- وهي جزء من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" - أيضا مسلحين أكرادا في جنوب شرق البلاد الذي تقطنه أغلبية كردية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية