اليمن

وفد الحوثيين وحزب المؤتمر يعود إلى صنعاء ويحذر من تداعيات التصعيد العسكري على مستقبل السلام

من المؤتمر الصحفي للحوثين وحزب المؤتمر (2-07-2016 عدنان الصنوي)

تصاعدت حدة العمليات العسكرية بين القوات الحكومية وحلفائها من جهة والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة اخرى اليوم السبت في كافة جبهات القتال الرئيسة، قبل يوم من موعد مفترض لطرح رؤية اممية للحل الامني والسياسي في اليمن، بعد اكثر من شهرين من المحادثات الصعبة في الكويت.

إعلان

وقال الزوكا لدى عودة وفده المفاوض الى صنعاء اليوم السبت، ان "هناك من لا يريد نجاح المشاورات، اكان من خلال تصعيده الاعلامي، او من خلال تصعيدهم الميداني لمحاولة افشال هذه المفاوضات" لكنه توقع ان تشهد الفترة القادمة، "تطورا ايجابيا ومتميزا". الزوكا قال للصحفيين من مطار صنعاء، ان مبعوث الامين العام للامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد، سيجري خلال فترة تعليق المحادثات مشاورات اضافية، في جدة والرياض، والعاصمة صنعاء، ومسقط، وابو ظبي، قبل العودة الى الكويت في 15 يوليو المقبل.

لكن رئيس مفاوضي حزب المؤتمر، المح الى ان العودة للكويت، قد تكون مرهونة بالالتزام التام والكامل باتفاق وقف اطلاق النار، الذي تم توقيعه في 10 ابريل الماضي. واوضح ان مشاورات الكويت، تطرقت الى نقاش مستفيض حول السلطة التنفيذية بشقيها، مؤسسة الرئاسة والحكومة، واللجنة العسكرية وترتيباتها واليات تشكيلها، و عملها، وملف المعتقلين والاسرى والموضوعين تحت الاقامة الجبرية. واضاف: ناقشنا ايضا موضوع رفع اليمن من البند السابع والغاء العقوبات على الاشخاص. في اشارة الى العقوبات الاممية المفروضة على الرئيس السابق ونجله وزعماء الحوثيين. من جانبه توقع القيادي البارز في جماعة الحوثيين عضو الوفد المفاوض عن الجماعة، حمزة الحوثي، تصعيدا عسكريا كبيرا خلال المرحلة المقبلة. القيادي الحوثي القريب من زعيم الجماعة، حذر من التصعيد المرتقب، ودعا مقاتلي وقوات الجماعة الى الصمود، قائلا ان فترة الاسبوعين المقبلين، "ستكون مفصلية في مستقبل اليمن وفي ترسيخ قناعة المجتمع الدولي بحل سياسي ناجز ".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم