تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

تقرير شيلكوت : بريطانيا تدخلت في العراق قبل استنفاذ كل الخيارات السلمية

قوات بريطانية في العراق (رويترز/أرشيف)

أعلن رئيس لجنة التحقيق البريطانية في حرب العراق جون شيلكوت صباح اليوم الأربعاء 06 تموز/يوليو 2016، أن بريطانيا اجتاحت العراق بشكل سابق لأوانه في العام 2003 من دون أن تحاول "استنفاد كل الفرص" السلمية.

إعلان

وأضاف رئيس اللجنة التي شكلت قبل سبع سنوات "استنتجنا أن بريطانيا قررت الانضمام إلى اجتياح العراق قبل استنفاد كل البدائل السلمية للوصول إلى نزع أسلحة الدمار الشامل. العمل العسكري لم يكن مبررا".

واعتبر شيلكوت أيضا أن المخططات البريطانية لفترة ما بعد اجتياح العراق عام 2003 "كانت غير مناسبة على الإطلاق، حيث تم التقليل من عواقب الاجتياح".

ويعتبر مضمون هذا التقرير قاسيا بالنسبة لرئيس الوزراء السابق توني بلير،حيث قالت اللجنة إن توني بلير وعد في عام 2002 الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش بإتباع خطواته "مهما حصل" حتى قبل حرب العراق.

استمعت اللجنة في إطار تحقيقها الى 120 شاهدا بينهم رئيسا الوزراء البريطانيان السابقان توني بلير وغوردون براون.

توني بلير، الذي ترأس الحكومة البريطانية بين عامي 1997 و2007، متهم بتضليل الشعب البريطاني بتأكيده وجود أسلحة للدمار الشامل في العراق، وهو ما لم يتم التثبت منه أبدا.

قتل عشرات الآلاف من العراقيين في الحرب والعنف الطائفي الذي أعقب الاجتياح. وشارك نحو 45 ألف جندي بريطاني في الحرب بين عامي 2003 و2009، لقي 179 منهم حتفهم.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن