تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كأس أوروبا 2016

كأس أوروبا 2016: استقبال الأبطال لمنتخب البرتغال

عودة منتخب البرتغال إلى لشبونة بعد الفوز بكأس الأمم الأوروبية ( رويترز 11-07-2016)
نص : مونت كارلو الدولية
5 دقائق

احتشد عشرات الآلاف من البرتغاليين في شوارع لشبونة اليوم الاثنين 11 يوليو/ تموز 2016 للاحتفال بمنتخب بلادهم المتوج بطلا لكأس أوروبا في كرة القدم للمرة الأولى في تاريخه.

إعلان

 

ووقف البرتغاليون في الطرقات ولوحوا بأعلام بلدهم باللونين الأحمر والأخضر احتفالا بالنصر التاريخي للمنتخب الذي صدم نظيره الفرنسي المضيف الأحد بالفوز عليه بهدف للبديل ايدر في الشوط الإضافي الثاني على إستاد فرنسا الدولي في ضواحي باريس.
  
وحمل قائد منتخب البرتغال كريستيانو رونالدو كأس البطولة إلى الطائرة التي أقلت المنتخب إلى لشبونة، وهو الذي خرج باكيا اثر إصابة في الركبة.
  
وأصيب رونالدو في الدقائق الأولى من اللقاء بعد احتكاك مع ديميتري باييت فتحامل على إصابته وخضع للعلاج مرتين لكنه اضطر بعدها إلى طلب استبداله في الدقيقة 24 وخرج على الحمالة، تاركا مكانه لريكاردو كواريسما.
  
وقال رونالدو الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم ثلاث مرات للمشجعين بصوت عال "لقد دخلنا تاريخ البرتغال، شكرا لكم على كل شيء.
  
                 
  
استقبال رئاسي

استقبل رئيس البرتغال مارسيلو ريبيلو دي سوزا في وقت سابق الاثنين في القصر الرئاسي بلشبونة منتخب بلاده، ورفع رونالدو كأس البطولة من شرفة القصر الرئاسي وسط هتافات لحشد من المشجعين.
  
وقال الرئيس البرتغالي "أنتم الأفضل في أوروبا! لقد أعطيتم المثال من خلال الفوز بفضل شجاعتكم وعزيمتكم وتواضعكم"، قبل أن يمنح اللاعبين وسام الاستحقاق من رتبة قائد.
  
وحملت حافلة مكشوفة حمراء كتبت عليها عبارة الأبطال اللاعبين ال23 والمدرب فرناندو سانتوس مباشرة من المطار إلى القصر الرئاسي.
  
وجال المنتخب الذي خلف إسبانيا بطلة عامي 2008 و2012 في الشوارع الرئيسية للشبونة حيث احتفل مع الجمهور بالكأس في منطقة خصصت للمشجعين في شمال المدينة.
   واستقبل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في الجهة المقابلة منتخب فرنسا وتناول الغداء مع اللاعبين وافراد الجهاز الفني.
  
                 
   النصر الأول
  
قال الطالب انطونيو ريبيرو دي ماغاليواس (21 عاما) وهو يحتفل باللقب "لم ننم جيدا، انه نصرنا الأول ويجب أن نكون هنا".
  
"النصر لا يحل جميع مشاكلنا، ولكنه على الأقل يجعلنا سعداء" قالت ل"فرانس برس" لوسيا انتونيس (41 عاما) العاطلة عن العمل، في إشارة إلى الأزمة الاقتصادية والتقشف في البرتغال.
  
وأضافت "انه امر يحدث مرة واحدة فقط في العمر".
  
وكانت طائرة "اوزيبيو" التي أقلت المنتخب البطل دخلت أجواء البرتغال بمرافقة الطيران الحربي قبل أن تحط في المطار عند الساعة 40ر12 بالتوقيت المحلي (40ر11 ت غ) بعد تأخر لحوالي نصف ساعة، وذلك بحسب الصور التي نقلت مباشرة على الهواء.
  
وعانقت البرتغال المجد بعد طول انتظار وتوجت بلقبها الأول على الإطلاق وجعلت فرنسا تتذوق نفس المرارة التي تذوقها برازيليو أوروبا عام 2004 على أرضهم حين خسروا النهائي السابق الوحيد أمام اليونان (صفر-1)، وذلك بفضل الهدف الذي سجله ايدر في الدقيقة 109.
  
وأصبح منتخب البرتغال أول منتخب يقهر فرنسا على أرضها في البطولات الكبرى، ملحقا بها الهزيمة الأولى في مبارياتها الـ19 بين جمهورها (5 مباريات في كأس أوروبا 1984 حين توجت باللقب و7 في كأس العالم 1998 حين توجت أيضا و6 في كأس أوروبا 2016 قبل خسارة السابعة أمام البرتغال).
  
واحتفل البرتغاليون في شوارع لشبونة حتى وقت متأخر من ليل الأحد بهذا الإنجاز الأول لبلادهم على صعيد البطولات والذي تحقق دون أن يلمع رجال المدرب فرناندو سانتوس ثم وصلوا إلى المباراة النهائية، بعد أن تخطوا الدور الأول بثلاثة تعادلات ثم اصطدموا بكرواتيا في الدور الثاني واحتاجوا إلى هدف من ريكاردو كواريسما في الدقيقة 117 من الوقت الإضافي لكي يخرجوا فائزين في مباراة كان المنافس الطرف الأفضل فيها.
  
وحجز برازيليو أوروبا مقعدهم في دور الأربعة عبر ركلات الترجيح بتخطيهم بولندا 5-3 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي في لقاء كانت الأفضلية فيه لروبرت ليفاندوفسكي ورفاقه قبل ان يدخل الشاب ريناتو سانشيز على الخط وينقذ البرتغال.
  
وكان الفوز على ويلز في الدور نصف النهائي (2-صفر) الوحيد الذي تحققه البرتغال في الوقت الأصلي لان مباراة التتويج ضد فرنسا حسمت في الدقيقة 109 من الوقت الإضافي بفضل هدف البديل ايدر.
  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.