تخطي إلى المحتوى الرئيسي
جنوب السودان

الأمم المتحدة تطالب بفرض "حظر فوري للأسلحة" وعقوبات على جنوب السودان

رجال شرطة وجنود في جوبا عاصمة جنوب السودان (رويترز10 يوليو 2016 )
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

طلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين 11 يوليو 2016 من مجلس الأمن الدولي فرض "حظر فوري على الأسلحة" الموجهة إلى جنوب السودان و"عقوبات محددة" جديدة ضد مثيري الاضطرابات الذين يعطلون عملية السلام.

إعلان

 

وإزاء استمرار المعارك العنيفة في جوبا حث بان كي مون أيضا مجلس الأمن على "تعزيز مهمة الأمم المتحدة في جنوب السودان" وذلك خصوصا بتزويدها مروحيات عسكرية.
   
وكان مجلس الأمن دعا الأحد دول المنطقة إلى توفير عناصر إضافيين لمهمة الأمم المتحدة في جنوب السودان التي يبلغ عديدها حاليا نحو 12 ألف رجل.
  
وفي الأثناء قال بان كي مون إن على الدول التي تساهم بجنود في المهمة و"أن تصمد" لان "أي انسحاب سيوجه رسالة سيئة".
    
وتعرضت قاعدتا المهمة في جوبا إلى نيران الأطراف المتحاربة. وقتل عنصران صينيان في المهمة إضافة إلى عنصر مدني محلي، بحسب بان.
 
  
واكد بان أن المهمة "اتخذت وضعا دفاعيا (..) وعززت محيط الأمان" وتقوم بدوريات داخل المخيمين وفي نواحيهما.
  
لكنه أعرب عن اسفه لان السلطات مستمرة في تحديد تنقلات عناصر المهمة والعاملين الإنسانيين وطالبها "برفع كافة القيود فورا".
  
وجدد نداءه الملح لقائدي جنوب السودان المتنافسين الرئيس سلفا كير ونائبه رياك مشار ب "ان يفعلا اقصى ما يمكنهما فورا" لوقف المعارك.
  
وذكر الأمين العام بان مجلس الأمن كان فكر في السابق في حظر على الأسلحة لكن "تعذر عليه التوافق" بهذا الشأن.
  
وبحسب دبلوماسيين فان الصين وروسيا كانتا مترددتين في فرض حظر أو حتى عقوبات جديدة.
  
واكد بان أن الوقت قد حان للمجلس "ليتحرك فورا" و"يعزز عمل الأمم المتحدة".
  
وتشهد عاصمة جنوب السودان منذ الجمعة الماضي معارك عنيفة بين القوات الموالية للرئيس وقوات التمرد السابق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.