تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

موجة إدانات في العالم لاعتداء نيس في فرنسا

أستراليون يضيئون الشموع في وسط سيدني تضامنا مع ضحايا اعتداء نيس الجمعة 15 تموز 2016
أستراليون يضيئون الشموع في وسط سيدني تضامنا مع ضحايا اعتداء نيس الجمعة 15 تموز 2016 (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

أثار الاعتداء الذي أوقع ما لا يقل عن 84 قتيلا مساء الخميس 14 تموز - يوليو في نيس بجنوب شرق فرنسا موجة من الادانات في العالم بأسره وتلقت فرنسا صباح الجمعة سيل من رسائل "التضامن" من قادة العالم بأسره.

إعلان

 

أدان الرئيس الأميركي باراك أوباما بحزم قائلا "ما يبدو أنه اعتداء إرهابي مروع" في نيس. وأعلن في بيان "إننا متضامنون مع فرنسا، أقدم حليف لنا، في وقت تواجه هذا الاعتداء" مضيفا "في هذا الرابع عشر من تموز/يوليو (العيد الوطني الفرنسي في ذكرى الثورة الفرنسية عام 1789)، نستذكر (...) القيم الديموقراطية التي جعلت من فرنسا مصدر إلهام للعالم اجمع".

ندد وزير الخارجية الأميركية جون كيري الذي حضر عرضا بمناسبة العيد الوطني الفرنسي في وقت سابق الخميس في باريس بـ"اعتداء مروع... ضد أبرياء في ذكرى الاحتفال بالحرية والمساواة والاخوة".

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة عن تضامنه مع فرنسا واصفا الاعتداء بأنه "عمل وحشي" وداعيا الى مواصلة "مكافحة الارهاب". كما أعلن رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف على هامش قمة أوروبا -آسيا في أولان باتور أن "الارهاب لا يعرف حدودا ويشكل تحديا مشتركا" وأضاف "بما أن الإرهاب والجهات التي تمولهم لا يفهمون إلا لغة القوة علينا استخدامها (ضدهم)".

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن "ألمانيا تقف إلى جانب فرنسا في حربها ضد الإرهاب"، وأضافت "الكلمات لا تكفي للتعبير عما يوحدنا مع أصدقائنا الفرنسيين".

في حين أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة تيريزا ماي تبلغها بـ"الحادث الرهيب" وعبرت عن "صدمتها وقلقها الشديدين".

نددت الدول الـ 15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي في بيان مشترك "بأشد الحزم بالاعتداء الارهابي الوحشي والجبان" في نيس.

ندد قادة ومسؤولون يمثلون 51 دولة اسيوية وأوروبية يشاركون اليوم الجمعة في قمة في مونغوليا في بيان مشترك بـ"الاعتداءات الإرهابية البغيضة والجبانة" التي ضربت مؤخرا أوروبا وآسيا وكان آخرها في نيس مساء الخميس 14 تمزظ.

كما عبّر المتحدث باسم الفاتيكان الأب فيديريكو لومباردي في بيان بالفرنسية "بالنيابة عن البابا فرنسيس عن "المشاركة والتضامن مع فرنسا الضحايا والشعب الفرنسي بأجمعه".

أدان رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك "يوما حزينا لفرنسا ولأوروبا ولنا جميعا"، وقال "الأشخاص الذين استهدفهم الاعتداء كانوا يحتفلون بالحرية والمساواة والأخوة".

أعرب رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر الجمعة عن "حزنه" للاعتداء "الجبان والوحشي"، وعبر عن أسفه "للحصيلة الفادحة".

تقدم رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي تعازيه إلى الشعب الفرنسي على تويتر وندد بـ «الاعتداء المقيت".

عبرت رئيسة وزراء بولندا بياتا جيلدو عن "ألمها" و"غضبها الشديد".

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو كتب في تغريدة أن "الكنديين مصدومون" لما حصل.

رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم كتب في تغريدة بالفرنسية على تويتر أن "تركيا تقف دائما إلى جانب دول العالم في الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب وتشارك الشعب الفرنسي ألمه"، وأضاف أن "الإرهاب جريمة ضد الإنسانية ولا أحد يعلم متى أو من سيستهدف مجددا".

أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني "تضامن دول مجلس التعاون مع الجمهورية الفرنسية إزاء هذا الحادث الإجرامي الجبان".

أعلن وزير الخارجية والتعاون الدولي في الامارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان أن "الإمارات تدين بكل قوة هذه الجريمة النكراء المروعة وتؤكد تضامنها التام والكامل مع جمهورية فرنسا".

في الرياض، عبّر مصدر مسؤول عن "إدانة المملكة وبأشد العبارات لعمل الدهس الإرهابي الشنيع الذي شهدته مدينة نيس الفرنسية".

في مصر أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي "تضامن مصر التام مع فرنسا ومساندتها للجهود الدولية المبذولة لمكافحة الإرهاب".
كما أدان مفتي مصر الشيخ شوقي علام في بيان بشدة "الهجمة الإرهابية الدنيئة". وندد الأزهر بالاعتداء ودعا إلى "توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب".

الرئيس الفلسطيني محمود عباس أدان الاعتداء وأعلن "وقوف الشعب الفلسطينى مع الشعب الفرنسي الصديق في هذه الظروف الصعبة ضد الإرهاب المجرم والأعمى".

ندد الرئيس البرازيلي بالوكالة ميشال تامر بـ"العمل المشين" الذي استهدف "أبرياء كانوا يحتفلون بأسمى القيم العالمية وهي حرية الشعوب والمساواة بين المواطنين والأخوة".

كماعبرت رئيسة تشيلي ميشيل باشيليه عن "الحزن والتضامن الكبير".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.