ألمانيا ـ اعتداء ميونخ

مرتكب اعتداء ميونيخ: النائب العام يقول عنه إنه مختل عقليا و جارته تصفه بـ" الشخص الطيب"

أعلنت السلطات الالمانية أن الاعتداء الذي حصل يوم22 يوليو-تموز 2016 في ميونيخ نفذه شخص يعاني من مشاكل نفسيه لا علاقة بينه وبين الجهاديين، استوحى جريمته من تلك التي ارتكبها قبل خمس سنوات نروجي من اليمين المتطرف يدعى اندريس بيرينغ بريفيك. وكان هذا الأخير قد أقدم على تنفيذ تفجير في حي يضم مؤسسات حكومية بالعاصمة النرويجية أوسلو، مما أسفر عن مقتل 8 أشخاص، بالإضافة إلى قيامه بإطلاق النار على مخيم للشباب التابع لحزب العمال النرويجي، وراح ضحيته 69 شخصا.

إعلان

وقال النائب العام في ميونيخ توماس شتاينكراوس - كوخ أمام صحافيين غداة الاعتداء "ننطلق من مبدأ أن الأمر في هذه القضية عمل كلاسيكي لمختل عقليا" تحرك بلا دوافع سياسية على ما يبدو.

وأضاف شتاينكراوس-كوخ "لا يبدو أن هناك دوافع أخرى" لإطلاق النار الذي أدى إلى مقتل 10 أشخاص و16إصابة بجروح.

أما قائد شرطة ميونيخ هوبرتوس اندري فإنه قال «وجدنا عناصر تدل على أنه يهتم بقضايا مرتبطة بالمختلين عقليا" من الذين ارتكبوا عمليات قتل وخصوصا في كتب ومقالات صحفية . وأضاف يقول إنه ليس هناك أدنى علاقة لمطلق النار بتنظيم "الدولة الإسلامية".

ومطلق النار شاب ألماني إيراني في الثامنة عشرة من العمر، ولد في ميونيخ وارتاد مدرسة في المدينة. وأطلق النار مساء الجمعة 22 يوليو-تموز الجاري على مارة بالقرب وداخل مركز تجاري كبير.

وتابع النائب العام يقول إن مطلق النار الذي ولد لاب يعمل سائق أجرة "يعاني شكلا من أشكال الاكتئاب".

ودعا المدعي إلى توخي الحذر إزاء المعلومات التي تقول إنه أخضع لعلاج للأمراض العقلية.

واضاف اندري يقول إن المحققين كشفوا "رابطا واضحا" بين إطلاق النار والنروجي بريفيك الذي قتل 77 شخصا قبل خمسة أعوام تماما.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة خارجية كوسوفو في بيان أن "ثلاثة شبان البان (كوسوفيين) لقوا مصرعهم في الهجوم". كما أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو مصرع ثلاثة أتراك وأن السلطات اتصلت بذويهم. أما وزارة الخارجية اليونانية، فأكدت أيضا أن مواطنا يونانيا بين ضحايا الاعتداء.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس في المكان، قالت جارة تعرف الشاب إنه "كان شخصا طيبا (...) يضحك مثل كل شخص طبيعي".

وقالت دلفي دالبي (40 عاما) التي تقيم في الطابق الاول، بينما كان الشاب يقطن في الشقة الخامسة: "لم أره يوما غاضبا ولم أسمع عن أي مشكلة كانت لديه مع الشرطة أو مع الجيران".

وفي تسجيل فيديو قصير انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة 23 يوليو الجاري بعيد إطلاق النار، يظهر رجل مصاب وهو يشتم رجلا آخر يرتدي ملابس سوداء يحمل مسدسا ويقف على سطح المركز التجاري. وقالت الشرطة إنه قد يكون منفذ الهجوم.

ويرد صوت يبدو أنه صوت المهاجم، على الجريح قائلا "انا الماني، ولدت هنا. في حي هارتس 4". ثم قال عبارة غامضة "كنت أخضع لعلاج في مستشفى".

ولا تزال ألمانيا تحت تأثير الصدمة بعد هذا الهجوم الذي سبقه قبل أربعة أيام فقط هجوم بساطور في قطار في بافاريا قام به طالب لجوء في السابعة عشرة من عمره مؤكدا أنه من تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم