أخبار العالم

الفلبين تعلن وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد مع المقاتلين الشيوعيين

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

اعلن الرئيس الفلبيني رودريغو دوترتي الاثنين وقفا لاطلاق النار من جانب واحد مع الشيوعيين، الذي يعد واحدا من اقدم حركات التمرد في آسيا.

إعلان

وقام الرئيس الفلبيني بهذا الاعلان في خطابه الاول حول "حالة الأمة" امام الكونغرس، مقدما بذلك اطار محادثات السلام مع الشيوعيين المقررة في آب/اغسطس في النروج.

وقال الرئيس الفلبيني "من اجل انهاء العنف ميدانيا واحلال السلام، اعلن الان وقفا لاطلاق النار من جانب واحد"، داعيا الشيوعيين الى الاقتداء به.

وكان الحزب الشيوعي في الفلبين تأسس في كانون الاول/ديسمبر 1968، وبعد ثلاثة اشهر على تأسيسه اطلق حملة عسكرية قتل خلالها 30 الف شخص على الاقل، كما تفيد التقديرات الرسمية.

ولم يعد عديد "جيش الشعب الجديد" الذراع العسكرية للحزب الشيوعي في الفلبين، يبلغ اليوم سوى 4000 عنصر، في مقابل 26 الفا في الثمانينيات.

لكنه يستفيد من دعم السكان الفقراء في المناطق الريفية. ويقتل المسلحون الشيوعيون باستمرار عناصر من قوات الامن، ويمارسون الابتزاز على حساب المؤسسات المحلية.

وكان الرئيس السابق بنينيو اكينو اطلق مفاوضات السلام في 2010، لكنه تخلى عنها بعد ثلاث سنوات، متهما الحركة الشيوعية بأنها لا تنفذ وعودها. وطالب الشيوعيون بالإفراج عن جميع عناصرهم المسجونين، لكن الحكومة رفضت هذا الطلب.

ويعتبر دوترتي الذي تسلم مهامه في 30 حزيران/يونيو، زعيم الحزب الشيوعي المنفي خوسيه ماريا سيسون، من بين اصدقائه.

وسبق ان اقترح الافراج عن بعض السجناء السياسيين. وبدأ مساعدوه محادثات تمهيدية مع سيسون ومسؤولين آخرين في الحزب، واتفق الجانبان على بدء المحادثات الشهر المقبل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم