تخطي إلى المحتوى الرئيسي
البرازيل

النيابة البرازيلية توجه تهما بـ "عرقلة عمل القضاء" للزعيم اليساري والرئيس الأسبق لولا دا سيلفا

لولا دا سيلفا (فيسبوك)

أعلنت نيابة برازيليا أن الرئيس اليساري السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الذي حكم البرازيل بين عامي 2003-2010، اتهم الجمعة 29 تموز ـ يوليو 2016، بعرقلة عمل القضاء في إطار التحقيق في فضيحة الفساد في شركة النفط الوطنية بتروبراس.

إعلان

وقالت مسؤولة في النيابة إن لولا اتهم "بسبب محاولة عرقلة عمل القضاء" في إطار التحقيق في عملية "التنظيف السريع" المرتبطة ببتروبراس.

وهي المرة الأولى التي توجه فيها تهمة إلى الزعيم اليساري البرازيلي في إطار شبكة الفساد في شركة بتروبراس.

وكلفت هذه القضية الشركة الكبيرة في البلاد أكثر من ملياري دولار. وقد استفاد من الشبكة عشرات السياسيين وعدد من الأحزاب ومتعهدين ومدراء في المجموعة النفطية.

ووجه القضاء البرازيلي الجمعة اتهامات إلى ست شخصيات أخرى متورطة في هذه القضية بينهم المصرفي اندريه ايستيفيس ومربي الماشية وصديق لولا جوزي كارلوس بوملاي والممثل السابق لحزب العمال في مجلس الشيوخ ديلسيديو دو امارال.

وأكد محامو لولا في "مكتب تيخيرا، مارتنز وابوغادوس" أن "لولا أوضح كل شيء لمدعي عام الجمهورية" وأكد انه "لم يتدخل يوما أو يحاول التدخل في تصريحات مرتبطة بعملية التنظيف السريع".

وأعلن محامو لولا في لندن أنه قدم الخميس 28 تموز ـ يوليو 2016، طلبا إلى لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في جنيف لإدانة "تجاوزات السلطة حياله".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.