تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا - الولايات المتحدة

أوباما: الغارات الأمريكية على "داعش" في ليبيا تندرج في إطار الحفاظ على الأمن القومي في الولايات المتحدة وأوروبا

طائرات حربية أمريكية ( أرشيف )

اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء 2 أغسطس –آب الجاري أن الضربات الجوية التي قام بها سلاح الجو الأميركي على مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سرت الليبية تأتي في إطار الحفاظ على "الأمن القومي" لبلاده ولحلفائه الأوروبيين.

إعلان

 

 
وقال أوباما خلال مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض "من مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة في حربنا ضد تنظيم الدولة الإسلامية، العمل على تمكين (القوات الليبية) من إنجاز العمل".
  
وتابع أوباما قائلا: "نعمل معها لضمان ألا يكون لتنظيم الدولة الإسلامية أي معقل في ليبيا".
  
تقدمت القوات الحكومية الليبية الثلاثاء داخل مدينة سرت، أهم معقل للتنظيم الجهادي في ليبيا، لتضييق الخناق على الجهاديين الذين تستهدفهم الغارات الأميركية.
 
وشنت المقاتلات الأميركية أولى غاراتها الاثنين 1 أغسطس 2016 على مواقع للتنظيم الجهادي في سرت بناء على طلب من الحكومة الليبية.
 
وكرر أوباما القول إن القصف الجوي الأميركي تقرر "بناء على طلب من الحكومة الليبية". وأضاف: "لا يقتصر الأمر علينا وحدنا، بل إن لدى الأوروبيين ودول أخرى في العالم مصلحة كبيرة في أن تكون ليبيا مستقرة".
 
 وتابع الرئيس الأميركي قائلا «إن غياب الاستقرار ساهم في تفاقم بعض المشاكل مثل أزمة الهجرة في أوروبا والمآسي الإنسانية في البحار بين ليبيا وأوروبا".
    

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن