تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فرنسا: إخلاء برج إيفل بسبب خطأ موظف

رويترز

أفاد مصدر أمني فرنسي أنه جرى مساء الجمعة 5 آب ـ أغسطس 2016، إخلاء برج إيفل عن طريق الخطأ بسبب وقوع موظف في التباس لاعتقاده بوقوع حادث ووجود خطر فعلي في حين أن الأمر كان مجرد تمرين روتيني.

إعلان

وأوضح المصدر بنبرة ملؤها الغضب "كانت تمرينا داخليا على محاكاة (وقوع حادث) مثل عشرات التمارين المماثلة التي تجري أسبوعيا ولكن الأمر لم يجر كما ينبغي. هناك موظف اعتقد أنه إنذار حقيقي فتم إخلاء البرج".

وأضاف "ما كان ينبغي إخلاء البرج"، واصفا ما جرى بأنه "خطأ" ناجم عن "عدم فهم" الموظف لحقيقة الوضع. ونفى المصدر أن يكون الأمر يتعلق بطرد مشبوه. ولم يعرف عدد الاشخاص الذين كانوا موجودين في البرج لحظة اخلائه.

ويأتي هذا الالتباس في نفس اليوم الذي أعلنت فيه السلطات الفرنسية الغاء فعاليتين مهمتين بسبب مخاطر وقوع اعتداءات.

فقد قررت بدلية ليل إلغاء البازار السنوي في المدينة الذي يقصده أكثر من مليوني شخص سنويا (2.4 مليون عام 2015)، وقالت مارتين أوبري رئيسة بلدية ليل إن البازار السنوي الشهير الذي يقام عادة في أول نهاية أسبوع من أيلول ـ سبتمبر في هذه المدينة "ألغي" لأسباب أمنية خوفا من حصول اعتداءات.

بدوره أعلن عمدة مدينة نيس فيليب برادال إلغاء بطولة أوروبا للدراجات الهوائية على الطريق والتي كانت مقررة من 14 الى 18 أيلول ـ سبتمبر المقبل، لدواع أمنية.

وأتى إلغاء هذين الحدثين بعد ثلاثة أسابيع على الاعتداء الذي شنه جهادي على متن شاحنة دهس بواسطتها حشدا من الناس في نيس مخلفا 85 قتيلا و424 جريحا.

ففي 14 تموز ـ يوليو اندفع جهادي تونسي في الحادية والثلاثين من العمر بشاحنته ودهس الجمهور الذي كان محتشدا في نيس لمناسبة العيد الوطني. ودهس الجهادي الناس على امتداد كيلومترين على كورنيش "برومناد ديزنغليه" الواجهة البحرية للمدينة السياحية، قبل أن تقتله الشرطة.

ومنذ افتتاحه في 1889 استقبل برج إيفل قرابة 250 مليون زائر، بحسب الشركة المشغلة للمعلم الباريسي الأشهر على الإطلاق.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن